الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

العثور على جثتين لمقاتلين من إدلب في مورك بحماة

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2017/01/23 19:07

تعرفت عائلة مقاتلين اثنين من بلدة معرتحرمة جنوبي إدلب، اليوم الاثنين، على جثتيهما الملقتان في مدينة مورك بريف حماة الشمالي، بعد اختطاف دام خمسة أشهر، وفق ناشطين.

وقال الناشطون، إن عائلة المقاتلين التابعين لـ"الفرقة الشمالية"، عثروا عليهما، بعد يومين من تعميم الدفاع المدني عن وجود جثتين مجهولتي الهوية في مدينة مورك.

وكان المقاتلان اختطفا أثناء عودتهما إلى منزلهما في معرتحرمة، من قبل جهة مجهولة، لتنقطع أخبارهما إلى حين وجدت جثتهما.

ونعت الفرقة الشمالية، التابعة للجيش السوري الحر، في بيان،  نشرته على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، المقاتلين الشقيقين، أحمد وقاسم الحلاق، متوعدة بالرد على الاعتداء الذي طالهما.

وسبق أن قالت شرطة إدلب "الحرة"، إنها تعرفت على جثة مقاتل من "جيش العزة"، التابع للجيش الحر، عثرت عليها فرق الدفاع المدني، في الثالث من الشهر الجاري، قرب بلدة حيش جنوبي إدلب.

وتشهد محافظة إدلب، والتي تسيطر عليها الفصائل، باستثناء بلدتي كفريا والفوعة، أوضاعاً أمنية متردية، خلال الفترة الأخيرة، إذ كثرت عمليات الاغتيال والخطف، خاصة بحق المقاتلين من الفصائل العسكرية.