الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

"الإئتلاف": وجود "الإرهاب" مرتبط ببقاء "الأسد" في السلطة

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |

أكد الائتلاف الوطني السوري، اليوم الاثنين، أن استمرار وجود "الإرهاب" في سوريا مرتبط بوجود رئيس النظام  بشار الأسد في السلطة.

وقال رئيس الائتلاف، أنس العبدة، في مؤتمر ميونيخ للأمن، إن "الحالة المأساوية في سوريا لن تتغير مادام بشار الأسد في السلطة، لأنه جزء أساسي من المشكلة وليس جزءاً من الحل".

وأضاف "العبدة" أن "النظام في سوريا وفر البيئة المثالية للإرهاب، ولا يمكن الحديث عن إستراتيجية ناجحة ومتكاملة لمحاربة الإرهاب ما دام  الأسد في السلطة".

وأضاف "العبدة"، أن  النظام السوري لم يكن قادراً على الاستمرار "باغتصاب" السلطة لولا الدعم الروسي والإيراني والمليشيات الطائفية، مطالباً الإدارة الأمريكية الجديدة "رسم إستراتيجية واضحة تجاه ما يحدث في سوريا".

وتعليقاً على محادثات "جنيف" المرتقبة، قال "العبدة"، "نذهب إلى جنيف من أجل الوصول إلى حل سياسي يفضي لانتقال سياسي حقيقي".

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، قال أمس الأحد، إن محادثات "الأستانة" تسعى "لوقف الأعمال القتالية، بينما مفاوضات جنيف تهدف لمعرفة إن كانت هناك فرصة لمحادثات سياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".