الأخبار العاجلة
"الإغاثة التركية" تعلن عزمها بناء 20 ألف منزل من الطوب في محافظة إدلب (تصريح صحفي ) - 11:42 الاشتباه بتسع حالات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 10:30 العشرات يتظاهرون ضد النظام في أول أيام العيد بمدينتي إدلب وبنش (مصادر محلية) - 09:53 احتراق 100 دونم من محصول القمح لأسباب مجهولة شمال الرقة (مصدر محلي) - 09:30 "الأسايش" تفرج عن أكثر من 13 معتقل لديها  تزامنا مع اعتقال آخرين غرب الرقة (مصدر في الأسايش) - 06:49 النظام يعلن عن تسجيل 11 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 70 إصابة في سوريا (وزارة الصحة) - 10:23 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب كفرنبل جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:54 النظام يعلن عن حالة وفاة وإصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 59 مريض في المناطق الخاضعة لسيطرته (وزارة الصحة) - 17:08 غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تعلن إجراء عملية تبادل أسرى مع قوات النظام تم بموجبها إطلاق سراح إمرأتين وثلاثة أطفال مقابل تسليم ثلاثة عناصر لقوات النظام (بيان) - 12:07 قتلى وجرحى خلال هجوم مجهولين على سجن عايد جنوب مدينة الطبقة في محافظة الرقة (مصدر عسكري) - 10:36

"الحر" ينتزع قريتين من "الوحدات الكردية" شرقي الباب بحلب

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2017/03/01 18:21
Update date: 2017/03/01 21:04

تحديث بتاريخ 2017/03/01 23:01:13 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

أعلنت "غرفة عمليات حوار كلس"، التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الأربعاء، السيطرة على قريتين شرقي مدينة الباب ( 35 كم شرق مدينة حلب)، بعد اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، في حين قال مصدر عسكري إن ذلك ضمن معركة للسيطرة على منبج.

وقالت "حوار كلس"، العاملة ضمن "درع الفرات"، في بيان مقتضب نشرته على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إنها سيطرت على قريتي "تل تورين وقارة"، دون أن تتطرق للحديث عن تفاصيل أخرى، في حين تحاول "سمارت" التواصل مع الفصائل للحصول على معلومات إضافية.

بدوره أوضح القائد العسكري، في "فرقة السلطان مراد"، العاملة ضمن"درع الفرات"، ويدعى "محمود"، في تصريح إلى "سمارت"، أن الفصائل بدأت عملية للسيطرة على مدينة منبج بحلب، وقامت اليوم "بعمل صغير" سيطروا خلاله على القريتين، وقتلوا سبعة عناصر لـ"الوحدات الكردية".

وحول المشاركة التركية في المعارك، أشار "محمود" أن مشاركتهم، اقتصرت على القصف المدفعي على مواقع "الوحدات الكردية"، في حين تقدم الجيش الحر على الأرض.

وأضاف "محمود"، أن الفصائل لن تسمح بتشكيل أي كيانات على الأراضي السورية، و"وضعت أهداف للسيطرة على منبج، وما بعد منبج".

وكان قيادي في الجيش الحر، أكد لـ"سمارت"، في وقت سابق اليوم، سيطرت الفصائل على قريتي "الكريدية وجبلة حمرا"، أمس الثلاثاء، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، في حين قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، إن السيطرة جاءت بعد اشتباكات مع "الوحدات الكردية".

وتقع القريتان، غربي مدينة منبج (80 كم شمال شرقي مدينة حلب)، حيث سبق وقال الرئيس التركي، إن فصائل "درع الفرات"، التي تدعمها بلاده، ستتوجه نحو مدينة منبج، عقب إكمالها السيطرة على مدينة الباب، حيث كان ذلك في أواخر الشهر الفائت.

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، التي تقودها "الوحدات الكردية"، أكدت انتشار قوات للتحالف الدولي في محيط منبج، في حين اعتبر أحد قادتها، أن الانتشار جاء بهدف إطباق الحصار على فصائل "درع الفرات"، كما توعد بعمل عسكري ضدهم.