الأخبار العاجلة
فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34

"الائتلاف" يحذر من تفريغ حي الوعر بحمص من سكانه

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/03/10 19:45

حذرت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، اليوم الجمعة، من تفريغ حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، وسط البلاد، من سكانه، في حال نقضت روسيا والنظام الهدنة الموقعة في الحي.

وقال عضو الهيئة السياسية، محمد جوجة، في تصريحات نشرها الائتلاف على موقعه الرسمي، إن روسيا هددت بنقض الاتفاق وعودة القصف على الحي إذا لم تقبل فعاليات الحي بشروط "المصالحة".

وكان مصدر خاص من لجنة التفاوض في الحي، قال لـ"سمارت"، أمس الخميس، إن الوفد الروسي اقترح خروج 300 مقاتل بسلاحهم مع عائلاتهم إلى محافظة إدلب، وسط تهديد "الروس" بتصعيد عسكري في حالة عدم الموافقة، الأمر الذي رفضته اللجنة، وذلك بعد توصل الطرفين إلى اتفاق بوقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ ليلة اليوم نفسه.

ووصف "جوجة" ذلك بـ"المصالحات الفردية"، التي يجريها النظام في عدة مناطق سورية بمعزل عن العملية السياسية والتفاوضية المنصوص عليها في  القرارات الدولية، محذرا من نتائجها على المفاوضات السياسية في جنيف.

ورفض النظام وروسيا شروطاً طرحتها لجنة التفاوض لاحقاً تقضي بإخراج كافة المقاتلين والمدنيين الراغبين، واللذين يقدر عددهم بـ 20 ألف شخص، على دفعات خلال ثلاثة أشهر، بحسب مصدر من اللجنة، ليعاود النظام قصفه للحي بقذائف الهاون للضغط على سكانه، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

وشهد الحي قصفاً جوياً ومدفعياً مكثفاً من قبل قوات النظام خلال الأسبوعين الماضيين، أسفر عن سقوط العشرات من الضحايا، خاصةً بعد التفجيرات التي ضربت المربع الأمني التابع للنظام في مدينة حمص، والذي قتل على إثره عشرات العناصر من بينهم ضباط أمنيين كبار.