الأخبار العاجلة
إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22

مصدر خاص: النظام وافق على خروج من يرغب من حي الوعر بحمص

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/03/10 20:45

قال مصدر خاص لـ"سمارت"، اليوم الجمعة، إن النظام وافق على عرض "لجنة التفاوض" عن حي الوعر المحاصر في حمص، والذي ينص على خروج من يرغب من الحي، حيث سيجري اجتماع مع النظام غداً لتوقيع الاتفاق.

وكان النظام وروسيا رفضوا، في وقت سابق من اليوم، عرضاً قدمته اللجنة لخروج من يرغب من الحي، وسط خرق لاتفاق وقف إطلاق النار، المبرم بين وفد الروسي واللجنة الممثلة لحي الوعر، توصلوا أليه في 8 آذار الجاري.

وأضاف المصدر أن الاتفاق ينص على خروج نحو عشرين ألفاً من المقاتلين وعائلاتهم والمدنيين، ممن يرغب بذلك، على دفعات من الحي نحو محافظة إدلب أو ريف حمص الشمالي، حسب رغبتهم وفق تعبيره، لافتاً إلى أن كل أسبوع تقريباً تخرج دفعة، حيث يقدر عدد الخارجين بالدفعة  قرابة الـ1200 شخص .

وكان الوفد الروسي اقترح، أمس الخميس، خروج 300 مقاتل بسلاحهم مع عائلاتهم إلى محافظة إدلب، وسط تهديد "الروس" بتصعيد عسكري في حالة عدم الموافقة.

وجاء القصف على حي الوعر، على الرغم من سريان الهدنة في سوريا، المعلن عنها، نهاية كانون الأول الفائت، والتي ضمنتها كل من روسيا وإيران وتركيا، حيث تستثني الهدنة المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" وأيضا "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً).

وشهد حي الوعر قصفاً مكثّفاً من قبل النظام، ارتفعت وتيرته بعد التفجيراتالتي طالت فرعي "أمن الدولة" و"الأمن العسكري"، في مدينة حمص، يوم 25 من الشهر الفائت، ما أسفر عن مقتل عشرات العناصر للنظام بينهم ضباط، حيث تبنت "هيئة تحرير الشام" تلك التفجيرات.