الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

"التربية الحرة" بإدلب تعلق أعمالها الإدارية لثلاثة أيام نتيجة القصف

pictogram-avatar
Editing: هبة دباس محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2017/03/25 12:57

أعلنت "مديرية التربية الحرة" في مدينة إدلب، شمالي سوريا، اليوم السبت، تعليق الأعمال الإدارية لثلاثة أيام، بسبب قصف روسي استهدف مستودع تابع لها في المدينة، حسب ما صرحت إلى "سمارت".

وقال الإعلامي في "المديرية"، مصطفى حاج علي، إن طائرات حربية روسية استهدفت مستودعاً رئيسياً للمديرية، ليلة الجمعة  - السبت، ما أدى لإصابة أحد حراسه بجروح بسيطة.

وأضاف "حاج علي" أن المستودع يحوي على كتب ووسائل تعليمية، مقدراً حجم الأضرار فيه بـ 45 بالمئة.

وكانت "مديرية التربية والتعليم الحرة" في إدلب مددت، أمس الجمعة، مدة تعليق دوام المدارس على خلفية استمرار القصف وتكثيفه في مناطق عدة بالمحافظة، كما سبق وأعلنت مجالس محلية في المحافظة تعليق أعمالها الإدارية للسبب ذاته، كما قتل وجرح عدد من المدنيين إثر غارات على مدينة إدلب، مساء اليوم ذاته.

ويأتي القصف على إدلب، مع انعقاد الجولة الخامسة من  المحادثات السياسية حول سوريا في مدينة جنيف السويسرية، وعلى الرغم من استمرار الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ، نهاية كانون الأول العام 2016، إذ تعتبر روسيا طرفاً ضامناً لها، حيث خرق النظام وحلفاؤه منذ الساعات الأولى واستمروا بذلك.