الأخبار العاجلة
فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34

انفجار "عبوة ناسفة" يسفر عن قتيلين للجيش الحر بريف درعا

pictogram-avatar
Editing: سعيد غزّول محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2017/03/29 09:43

أفاد ناشطون، اليوم الأربعاء، أن مقاتلين اثنين من الجيش السوري الحر قتلا، بانفجار "عبوة ناسفة" في منطقة "اللجاة" (75 كم شرقي درعا).

وأوضح الناشطون، أن "عبوة ناسفة" زرعها مجهولون على طريق قريتي الشومرة - الشيّاح في منطقة اللجاة، انفجرت أثناء مرور "دراجة نارية" تقل مقاتلين اثنين من "فرقة العشائر" التابعة للجيش الحر، ما أدى إلى مقتلهما على الفور.

وكان قيادي بارز في تنظيم "الدولة" يدعى "صلاح البقيرات" اغتيل، أمس الثلاثاء، داخل بلدة تل شهاب (17 كم جنوب غرب مدينة درعا)، حيث أطلق شخص "ملثم" كان يستقل "دراجة نارية"، الرصاص على القيادي، ما أدى لمقتله.

وسبق أن أعلن تنظيم "الدولة" مسؤوليته عن عدة اغتيالات في درعا، منها محاولة اغتيال رئيس محكمة "دار العدل"، التي أسفرت عن إصابته ومرافقيه، إضافةً لتفجير استهدف مخفر مدينة انخل، يوم 22 أيلول العام الفائت، أسفر عن مقتل 13 مدنياً وعسكرياً، وإصابة 30 شخصاً.

وكانت "ألوية العمري" التابعة للجيش السوري الحر أعلنت، في الـ 24 من شهر آذار الحالي، أن منطقة اللجاة أصبحت "خالية" من تنظيم "الدولة الإسلامية"، بعد سيطرة "جيش أحرار العشائر" على قرية "حوش حماد"، التي أدت لانسحاب "التنظيم" من كامل المنطقة.