الأخبار العاجلة
النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38

"قسد" تطلق المرحلة الرابعة من "غضب الفرات" لإحكام حصار الرقة

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2017/04/13 07:51

قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الخميس، إنها بدأت المرحلة الرابعة من حملة "غضب الفرات"، بهدف إحكام حصارها لمدينة الرقة (550 كم شمال شرق دمشق)، شمالي سوريا، بدعم من التحالف الدولي.

وأضافت "قسد" في بيان نشرته على موقعها الرسمي، أن المرحلة تهدف إلى إحكام السيطرة على ما تبقى من ريف الرقة الشمالي، وانتزاع وادي جلاب، من أجل التمهيد لإتمام الحصار على المدينة، أبرز معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وأوضحت "قسد"، أن هذه المرحلة تضم كافة "الفصائل" المنضوية تحت قيادتها، وأن التحالف سيقدم التغطية الجوية والاستشارات الفعلية على الأرض، مشيرةً أن المعركة ستنطلق من محورين، غربي وشرقي.

وأطلقت "قسد" ثلاثة مراحل من الحملة، كان أولها في تشرين الثاني الماضي، تقدمت خلالها في ريف الرقة الشمالي، لتطلق المرحلتين الثانية والثالثة في كانون الأول وشباط الماضيين، بهدف عزل مدينة الرقة عن محيطها.

وسيطرت "قسد" خلال حملتها على مساحات واسعة من المحافظة، كان أبرزها مطار الطبقة العسكري وإطباق الحصار على مدينة الطبقة ( 55 كم غربي الرقة)، ثاني أكبر المدن التي يسيطر عليها التنظيم في المنطقة.

وتسببت الحملة منذ انطلاقها بمقتل وجرح المئات من المدنيين نتيجة القصف الجوي للتحالف والمدفعي لـ"قسد"، علاوةً على موجة نزوح كبيرة من مدن وبلدات وقرى المحافظة، قدرتها الأمم المتحدة بأكثر من 40 ألف نازح.