الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا إلى ثلاث إصابات (الحكومة السورية المؤقتة) - 20:56 وفاة رضيعة من مهجري الغوطة الشرقية نتيجة سوء التغذية بمخيم البل في مدينة الباب شرق حلب (مصادر محلية) - 20:06 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة كفربطيخ جنوب إدلب (مراصد عسكرية) - 18:22 تربية إدلب تعلق دوام المدارس والمعاهد حتى إشعار آخر بعد تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في المحافظة (بيان) - 15:09 فرض الحجر الصحي على أطباء في مدينة الباب بريف حلب بعد أخذ عينات منهم (مصدر خاص) - 11:34 حكومة النظام تطلق سراح ثمانية أشخاص من معتقلي مظاهرات السويداء إثر مفاوضات مع النظام (ناشطون) - 11:04 النظام يعلن تسجيل 22 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 394 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 11:00 الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01

"جيش الإسلام" يعلن إطلاق معارك جديدة ضد "تحرير الشام" بالغوطة الشرقية

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2017/05/08 17:00

أعلن "جيش الإسلام" في بيان، اليوم الاثنين، استمرار حملته ضد "هيئة تحرير الشام" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، مجددا الاتهامات لـ"فيلق الرحمن" بمساندتهم.

وكان "جيش الإسلام" أعلن، يوم 5 أيار الجاري، إنهاء المعارك التي شنها ضد "تحرير الشام" (التي تشكل جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقا، مكونها الرئيس)، بعد إعلانه إنهاء وجودها في الغوطة الشرقية.".

واتهم "جيش الإسلام" "فيلق الرحمن" بـ"مساندة تحرير الشام، بالاعتداء على مقراته"، محملا  قيادة "الفيلق" المسؤولية عن "جميع الاعتداءات، من خلال تقديم السلاح والمأوى لعناصر الهيئة".

وطالب "جيش الإسلام" "الفيلق" بإيقاف ما سماها "حملة الاعتقال" التي يشنها في المناطق الواقعة تحت سيطرته، ضد مقاتلي "جيش الإسلام" و"مناصريه" من أهالي الغوطة الشرقية.

وخلال الأسبوع الفائت شهدت بعض المدن والبلدات في الغوطة الشرقية، اشتباكات بين "فيلق الرحمن" و"هيئة تحرير الشام" من جهة، و"جيش الإسلام" من جهة أخرى، في حين أسفرت اشتباكات الأطراف الثلاثة عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، بينهم عدد من المدنيين، وسط خروج مظاهرات بعضها مؤيدة لـ"جيش الإسلام" وأخرى منددة بالاقتتال.