الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

تجار يدخلون مواد غذائية إلى الغوطة الشرقية بريف دمشق بعد انقطاع لشهرين

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/05/09 10:55

قالت "إدارة التجارة والاقتصاد" في غوطة دمشق الشرقية، جنوبي سوريا، اليوم الثلاثاء، إن تجاراً أدخلوا ست شاحنات محملة بمواد غذائية إلى مدن وبلدت المنطقة، بالتنسيق مع قوات النظام، بعد انقطاع دام نحو شهرين.

وأوضح مدير العلاقات العامة في "الإدارة"، ويدعى "أبو محمد"، بتصريح إلى مراسل "سمارت"، أن الشاحنات دخلت، أمس الاثنين، عبر معبر مخيم الوافدين، محملةً بزيت الزيتون والأرز والسكر والفاصولياء والزعتر والشاي والطحين.

وأشار "أبو محمد" إلى أن قوات النظام كانت أغلقت معبر مخيم الوافدين، الوحيد إلى الغوطة الشرقية،  بشكل نهائي منتصف آذار الفائت، ما تسبب بـ"شح" كبير بالمحروقات والأدوية والمواد الغذائية، في المنطقة التي تعاني من حصار منذ سنين، وأعادت فتحه قبل يومين، 

ولفت "أبو محمد" إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية في المنطقة، حتى أربعة أضعاف مؤخراً، نظراً لرفع النظام الأتاوات التي يفرضها على التجار إلى ثلاثة أضعاف.

وتعتبر "إدارة التجارة والاقتصاد" مسؤولة عن المعبر وعن ضبط الأسعار وإيجاد الحلول الاقتصادية في منطقة الغوطة الشرقية.

وكانت المعارك التي دارت بين قوات النظام وفصائل من الجيش السوري الحر وأخرى إسلامية في الأحياء الشرقية لدمشق، خلال الأشهر الماضية، تسببت بارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية وخاصةً مادة الخبز، في الغوطة الشرقية، فيما عزت محافظة ريف دمشق فقدان مادة الطحين في المنطقة إلى احتكار التجار.

وشهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية هدوءاً نسبياً منذ دخول اتفاق "تخفيف التصعيد" حيز التنفيذ، يوم السبت الفائت، بعد حملة قصف جوي ومدفعي ومكثف من قوات النظام، أدت إلى مقتل وجرح المئات ودمار في الأبنية السكنية والمنشآت الخدمية.