الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"محلي أريحا" بإدلب يطلق مشروع مسح الاحتياجات الخدمية في المدينة

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/02 18:27

أطلق المجلس المحلي لمدينة أريحا (13 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، اليوم الجمعة، مشروعا لإحصاء ومسح الاحتياجات الخدمية في المدينة، بالشراكة مع منظمة "بيت الحكمة".

وأضاف المجلس في بيان، نشره على صفحته في موقع "فيسبوك"، أن الهدف من هذا المشروع تحديد المشاكل الخدمية والاحتياجات السكانية والتعليمية والصحية بدقة، إضافةً إلى تسهيل العمليات الإنسانية.

وأوضح المجلس، أن المشروع مقسم على أربعة مراحل تستمر لمدة أربعة أشهر، تبدأ بتصميم أدوات جمع البيانات وتجهيز الشكل الأولي لقاعدتها.

وتابع المجلس، أن المرحلة الثانية تشمل ترميز الأبنية، وجمع البيانات من خلال زيارة الأبنية والمنشآت، في المرحلة الثالثة، من ثم تحليلها وتشكيل قاعدة البيانات والتقارير النهائية في المرحلة الرابعة.

وتقدم المجالس المحلية في المدن والبلدات والقرى الخارجة عن سيطرة النظام خدمات مدنية للأهالي، منها ترميم الطرقات وتنظيفها، وإطلاق  الحملات الاجتماعية والبيئية، والمساعدة في تأمين المساعدات الإنسانية وتوزيعها، وتنظيم المعاملات المدنية، وغير ذلك من الخدمات.

وسيطرت فصائل غرفة عمليات "جيش الفتح" على المدينة، منتصف العام 2015، بعد معارك طويلة مع قوات النظام، لتبدأ الأخيرة وروسيا بقصفها جواً وبراً، ما أدى لدمار واسع في البنية التحتية والمنشآت الخدمية.