الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قائد عسكري في درعا: ملتزمون بالهدنة التي فرضت علينا رغم أنها تخدم النظام

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/19 17:02

قال قائد عسكري في الجيش السوري الحر، اليوم الاثنين، إن فصائل الجبهة الجنوبية في درعا ملتزمة بالهدنة التي فُرضت عليها، رغم معرفتها أنها تخدم قوات النظام.

وأضاف قائد "فرقة القادسية"، العميد الركن موسى الزعبي، في تصريح لمراسل "سمارت"، أنهم سيلتزمون بالهدنة إذا تقيدت بها قوات النظام، مرجحا ألا تتمدد الهدنة لأن الأخير سيستغلها لالتقاط أنفاسه وصيانة طائراته، لافتا أن الأخير سحب معظم قواته من خطوط التماس إلى المقرات التي انطلقت منها.

وذكر قائد الفرقة، المشاركة في معركة "الموت ولا المذلة" التي تدور في مدينة درعا، أن قوات النظام كان لديها مهلة لتحقيق تقدم على الأرض لـ"رسم الخريطة" في مؤتمر الأستانة، إلا أنها فشلت، ما دفع داعميها لتأجيل المؤتمر، على حد قوله.

وتابع: "المعركة التي نخوضوها لها أهداف سياسية وعسكرية(...) لابد من تحقيقها بهدنة أو بغيرها ولن تتوقف قبل ذلك".

وأكد "الزعبي"، أن فصائل الجيش الحر تصدت أفشلت هجوم قوات النظام وميليشيات "حزب الله" اللبناني على أحياء مدينة درعا، منذ مطلع حزيران الجاري، ودمروا سبع دبابات وعربتي "شيلكا" وثلاث حفارات، وثلاث حاملات جنود، وقتلوا أكثر من خمسين عنصرا.

وكان مصدر عسكري قال لـ"سمارت"، يوم السبت الماضي، إن هدنة لوقف إطلاق النار ستبدأ تمام الساعة الـ 12 ظهراً من اليوم نفسه، في محافظة درعا، جنوبي سوريا، برعاية روسيا و"الدول الداعمة للجبهة الجنوبية".

وشهدت محافظة درعا قصفا جويا ومدفعيا مكثفا من قوات النظام استخدمت فيه الصواريخ شديدة الانفجار والبراميل المتفجرة والألغام البحرية وقنابل "النابالم"، منذ أسبوعين، وخاصة في أحياء درعا البلد، التي تحاول اقتحامها رغم سريان اتفاق "تخفيف التصعيد"، المتفق عليه في محادثات "الأستانة"، والذي يشملها إلى جانب ثلاث مناطق سورية أخرى.