الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

ناشطون: 18 قتيلا بقصف جوي ومدفعي على مسجد في الرقة

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/22 08:14

قال ناشطون، ليل الأربعاء-الخميس، إن 18 شخصا قتلوا وجرحوا، إثر قصف جوي يرجح أنه  للتحالف الدولي وآخر مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على مسجد في مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، أبرز معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في البلاد.

وأوضح الناشطون، على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، أن طائرات التحالف شنت غارات على مسجد النور (الباسل سابقا) وسط المدينة، كما استهدفته "قسد" بقذائف المدفعية الثقيلة، ما أدى لمقتل 18 شخصا على الأقل وجرح آخرين، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وكان خمسة مدنيين بينهم امرأة قتلوا، أول أمس الثلاثاء، بقصف للتحالف الدولي على المنطقة الواقعة قرب الجسر الجديد بمدينة الرقة.

ومنذ بدء اقتحام مدينة الرقة، في السادس من حزيران الحالي، ارتفعت حصيلة الضحايا نتيجة تكثيف "قسد" والتحالف قصفهما على أحيائها والقرى المجاورة لها، كما اعترف الأخير باستخدام مادة "الفوسفور الأبيض" في القصف.

وسيطرت "قسد"، التي تقودها "وحدات حماية الشعب" الكردية، حتى الآن، على حيي الصناعة والمشلب في الجهة الشرقية منها، و أحياء السباهية والرومانية وحطين في الجهة الغربية، في إطار حملة "غضب الفرات" المدعومة من التحالف.