الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

العثور على جثث مجهولة الهوية في بلدة معان شمال حماة

pictogram-avatar
Editing: هبة دباس |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/27 09:24

قال قائد عسكري في "هيئة تحرير الشام"، اليوم الثلاثاء، إنهم عثروا على جثث مجهولة الهوية لأشخاص يعتقد أنهم قتلوا خلال الاقتتال الذي دار بينهم وبين "جند الأقصى" المنحل، في بلدة معان (25 كم شمال مدينةحماة) وسط سوريا.

وأوضح القيادي في "قاطع البادية"، ويدعى "أبو أحمد تمانعة"، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن الجثث السبع التي عثروا عليها كانت متحللة ولم تعرف هويات أصحابها، حيث كانت ملقاة في بئر بمحيط بلدة معان.

ولفت "أبو أحمد" إلى أنهم سبق أن عثروا على جثث في المنطقة ذاتها، وكانت لعناصر خطفوا من قبل "جند الأقصى"، كما سبقوا أن عثروا على مقبرة جماعية أيضا ضمت سبع جثث مجهولة الهوية.

وأوضح المراسل أن المنطقة المذكورة هي "منطقة عسكرية" لا يسمح للمدنيين بالتواجد فيها.

وكان الدفاع المدني عثر، في شباط الفائت، على 129 جثة لمقاتلين من الجيش السوري الحر، في معسكر الخزانات، بمنطقة خان شيخون في إدلب، كان "جند الأقصى" المنحل أعدمهم على خلفية اقتتال اندلع في المنطقة حينها.