الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"المجلس الإسلامي": نستنكر "اعتداء" الجيش اللبناني على اللاجئين السوريين في عرسال

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/30 19:50

استنكر "المجلس الإسلامي السوري"، اليوم الجمعة، ما وصفه بـ"العدوان السافر اللئيم" للجيش اللبناني على اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال، قرب الحدود السورية اللبنانية، كما طالب بوقف هذه "التجاوزات".

وقال "المجلس الإسلامي"في بيان، اطلعت "سمارت" على نسخة منه،  "كان حريا على الجيش اللبناني أن يمنع حزب الله من التوغل في الأراضي السورية"،كما اعتبر أن ما حصل من "اعتداء" وسقوط قتلى وجرحى ومعتقلين ودمار في الممتلكات وترويع للناس "يمثل حقيقة استحواذ إيران على لبنان".

وكان الجيش اللبناني قال، في وقت سابق اليوم، إن سبعة من عناصره أصيبوا، جراء تفجير أربعة "انتحاريين" أنفسهم خلال مداهمة نفذها جنوده في مخيمين للاجئين السوريين ببلدة عرسال، فيما نفى مصدر محلي ذلك، وأكد مقتل لاجئين بينهم طفلتان.

ويعاني السوريون في لبنان ظروفاً صعبة، وتشديدا أمنيا، وحوادث اعتداء متكررة، مع تعرضهم للاعتقال باستمرار على خلفية عدم تجديد الإقامات، الأمر الذي تم تكثيفه عقب تفجيرات بلدة القاع، فيما يفتقد سكان المخيمات لأهم الاحتياجات اليومية في ظل سوء الأوضاع المعيشية هناك.