الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

جرحى من الجيش اللبناني بتفجيرات في مخيمين للاجئين السوريين ببلدة عرسال

pictogram-avatar
Editing: أحلام سلامات مالك الحداد |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/30 08:33
Update date: 2017/06/30 16:05

تحديث بتاريخ 2017/06/30 12:53:14 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال الجيش اللبناني، اليوم الجمعة، إن سبعة من عناصره أصيبوا، جراء تفجير أربعة "انتحاريين" أنفسهم خلال مداهمة نفذها جنوده في مخيمين للاجئين السوريين ببلدة عرسال، فيما نفى مصدر محلي ذلك، وأكد مقتل لاجئين بينهم طفلتان.

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية عن بيان للجيش اللبناني، أن أربعة "انتحاريين" فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة، أحدهم كان أمام أحدى الدوريات المداهمة لمخيم "النور" في البلدة، ما أسفر عن جرح ثلاثة عناصر للأخيرة، مضيفا أن من أسماهم بـ "الإرهابيين" فجروا عبوة ناسفة، فضلا عن ضبط أربع أخرى مجهزة للتفجير.

وأضاف البيان، أن شخصا فجر نفسه في مخيم "القارية"، دون وقوع إصابات في صفوف الجيش اللبناني، فيما رمى آخر قنبلة يدوية على إحدى الدوريات، ما أسفر عن جرح أربعة عناصر بجروح "طفيفة"، مؤكدا استمرار عمليات المداهمة والتفتيش.

فيما نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر عسكري، لم تسمه، أن هدف المداهمة كان البحث عن "الإنتحاري" الأول، الذي فجر نفسه، مشيرا أن الجيش اعتقل عددا من الأشخاص من المخيمين وأحالهم إلى التحقيق، دون ذكر تفاصيل عن أعدادهم أو مصيرهم.

من جانبه، قال مصدر محلي من بلدة عرسال لمراسل "سمارت"، إن شخصا واحدا فقط، يرجح أنه تابع لـ "جبهة النصرة"، فجر نفسه في مخيم "النور"، مؤكدا مقتل سبعة لاجئين، بينهم طفلة، وجرح عشرة آخرين، بينهم أطفال ونساء، برصاص الجيش اللبناني، فيما قتلت طفلة دهسا بالدبابة، وذلك في ثلاثة مخيمات.

كذلك أكد المصدر اعتقال 350 لاجئا، خلال مداهمة مخيمات "النور" و"القارية" و"وادي سويد"، مرجحا عدم ترحيلهم، لأن القانون الدولي يمنع ذلك.

بدورها، اعتبرت ميليشيا "حزب الله" اللبنانية، في بيان، نشرته قناة "المنار" التابعة لها، أن عملية الجيش اللبناني في عرسال، "تتكامل مع عمليات المقاومين على الحدود الشرقية مع سوريا لمنع توغل الإرهابيين في الأراضي اللبنانية"، في إشارة إلى عملياتها في منطقة القلمون الغربي، شمال شرق العاصمة دمشق.

وكان الجيش اللبناني قال، نهاية تشرين الثاني العام الفائت، إنه اعتقل قيادياً في تنظيم "الدولة الإسلامية" و11 من مرافقيه، كما قتل أحدهم، خلال اشتباكات دارت بين الطرفين في جرود عرسال.

وتعتقل السلطات اللبنانية بشكل متكرر لاجئين سوريين، بدعوى التواصل مع "جهات إرهابية" أو الإقامة في لبنان دون أوراق رسمية.

ويعاني السوريون في لبنان ظروفاً صعبة، وتشديدا أمنيا، وحوادث اعتداء متكررة، مع تعرضهم للاعتقال باستمرار على خلفية عدم تجديد الإقامات، الأمر الذي تم تكثيفه عقب تفجيراتبلدة القاع، فيما يفتقد قاطنو المخيمات لأهم الحتياجات اليومية في ظل سوء الأوضاع المعيشية هناك.