الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

درجات الحرارة المرتفعة تؤثر على الزراعة في حماة

pictogram-avatar
Editing: مالك الحداد |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/30 07:39

أثرت درجات الحرارة المرتفعة على نمو المزروعات الصيفية والأشجار المثمرة في الأراضي التابعة لمحافظة حماة، حسب ما أفاد مختصون.

وقال المهندس الزراعي ونائب مركز قمح حماة التابع لـ"وحدة تنسيق الدعم" علي الصالح بتصريح خاص لـ"سمارت"، اليوم الجمعة، إن أشجار الزيتون الأن في حالة "تعقد" (إحدى المراحل الأخير لنضوج)، وارتفاع درجة الحرارة يؤثر على نمو الثمرة.

وأضاف "الصالح"، أن الحرارة بلغت في ريف حماة الشمالي 42 درجة مئوية، وأن أكثر المزروعات والخضراوات الصيفية تضررت لأنها تعتمد على الري المباشر، ما تسبب باصفرار في الأوراق، وسرعة جفاف النباتات، وبالتالي موتها.

بدوره أوضح المهندس الزراعي عاصم يوسف في حديث لـ"سمارت"، أن الحرارة أثرت بشكل سلبي على المزروعات في ريف حماة الغربي، حيث بلغت درجة الحرارة أكثر من 30 درجة، ما تسبب بمرض "السمطة" لنباتات البندورة والخيار.

وأشار "اليوسف"، أن علاج أثار موجات الحر عن طريق زيادة ساعات الري، والتهوية الجيدة، إضافة إلى طلاء الأشجار بمادة الكلس، وذلك لتخفيف درجات الحرارة على المزروعات.

ويعاني المزارعون في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام من عدة صعوبات، أبرزها القصف وارتفاع تكاليف الزراعة والحصاد، ما تسبب بتراجع ملحوظ في كمية الإنتاج مقارنة بالسنوات السابقة.

وسبق أنقالرئيس شعبة الزراعة في قرية الحويز التابعة لناحية سهل الغاب، يوم 12 حزيران الفائت، إن قوات النظام فرضت اتاوات على المزارعين لحصد محصول القمح في القرية مهددة بحرق المحصول في حال رفضهم.