الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قتلى وجرحى بانفجار وقصف على أحياء درعاو مدينة وقرية شمالها وغربها

pictogram-avatar
Editing: أحلام سلامات محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2017/06/30 09:03
Update date: 2017/06/30 13:10

تحديث بتاريخ 2017/06/30 15:01:20 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

أفاد ناشطون، اليوم الجمعة، أن مقاتلين اثنين للجيش الحر ومدنيا قتلوا، وجرح آخرون، بانفجار لغم أرضي وقصف مدفعي وجوي على الأحياء التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر، ومدينة وقرية شمال وغرب مدينة درعا، جنوبي سوريا.

وقال الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن لغما أرضيا من مخلفات "جيش خالد بن الوليد"، انفجر على أطراف قرية جلين (18 كم غرب درعا)، في المنطقة الفاصلة بين سيطرة الأخير والجيش الحر، ما أسفر عن سقوط قتيل وثلاثة جرحى في صفوف "الحر".

وكان القائد العام لـ "جيش خالد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، قتل، أول أمس الأربعاء، متأثرا بجراح أصيب بها خلال معارك مع فصائل الجيش السوري الحر في منطقة حوض اليرموك. 

في الغضون، قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية مدينة داعل (15 كم شمال درعا)، من مواقعها في قرية خربة غزالة، ما أوقع قتيلا للجيش الحر، حسب الناشطين.

وألقت طائرات النظام المروحية براميل متفجرة  وألغام بحرية على أحياء درعا البلد، ما أسفر عن مقتل مدني، حسب ناشطين، فيما أفاد مراسل "سمارت" نقلاً عن مصدر محلي، أن طائرات حربية يرجح أنها للنظام شنت غارات على بلدتي صيدا (12 كم شرق درعا) والنعيمة (6 كم شرقا)، ما أسفر عن جرح ثلاثة مدنيين في صيدا.

إلى ذلك، نقل ناشطون عن خطباء المساجد في بلدة صيدا، أن صلاة الجمعة ألغيت في البلدة، جراء القصف "الكثيف"، وطالبوا بعدم التجمع في الأسواق والشوارع.

كذلك، شنت طائرات حربية يرجح أنها للنظام غارات على بلدة الغارية الغربية والأراضي المحيطة بسجن غرز المركزي شرقا، وعلى بلدة اليادودة وقرية خراب الشحم غربا، حسب الناشطين.

وكان ثمانية مدنيين، بينهم نساء وأطفال، قتلوا وجرح آخرون، قبل ثلاثة أيام، إثر قصف جوي يرجح أنه لقوات النظام  السوري وآخر مدفعي، على بلدتي الحارة وأم المياذن وقرية العجمي.