الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

اتفاق بين "تحرير الشام" و "أحرار الشام" لإنهاء التوتر بينهما في جبل الزاوية بإدلب

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/07/26 19:24

توصلت "هيئة تحرير الشام" و حركة "أحرار الشام الإسلامية"، اليوم الأربعاء، لاتفاق بإنهاء التوتر بينهما في منطقة جبل الزاوية بإدلب، شمالي سوريا.

ونص الاتفاق الجديد، الذي حصلت "سمارت" على نسخة منه عبر ناشطين، على إطلاق سراح المحتجزين من كلا الطرفين، وسحب كافة الحشود العسكرية، وإزالة الحواجز الجديدة والعودة للقديمة، إضافة لإيقاف "التصعيد والتحريش" في الإعلام.

​يأتي الاتفاق على خلفية ما وصفته "أحرار الشام" بـ"الاحتقان" الحاصل في جبل الزاوية، في إشارة للتوتر بين "تحرير الشام و "ألوية صقور الشام" التابعة لـ"الحركة"، في عدة قرى وبلدات بجبل الزاوية، خلال الأيام الماضية، حيث أبدى قائد الألوية "أبو عيسى الشيخ" بوقت سابق اليوم، استعداده للمفاوضات مع "الهيئة".

​وتعد "صقور الشام" من كبرى الفصائل في إدلب، حيث اندمجت ضمن "حركة أحرار الشام" في 2015، قبل أن تنفصل عنها في أيلول 2016، لتنضم مجدداً إلى "الحركة" مع عدد من الفصائل الأخرى، على خلفية اقتتالها أوائل 2017، مع تنظيم "جند الأقصى" و"جبهة فتح الشام"(التي تقود تحرير الشام حاليا).