الأخبار العاجلة
"الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34 انفجارعبوة ناسفة في بلدة جنديرس شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (ناشطون) - 14:49 مصرف سوريا المركزي يهدد بالملاحقة القضائية لأي شخص يستلم حوالة مالية خارج الشركات المرخصة من قبله ( بيان ) - 13:38 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 123 شخصا (وزارة الصحة) - 12:34 تحركات لمجموعات مشاة من الجيش التركي في منطقة أريحا بإدلب (ناشطون محليون) - 11:47 ثلاثة قتلى بينهم طفل وجريح بانفجار قنبلة غرب إدلب (الدفاع المدني) - 11:19 "حكومة الإنقاذ" تعفي المركبات من رسوم التسجيل حتى منتصف حزيران(بيان) - 11:05 "صحة الحكومة المؤقتة" سيجرى اختبار عينات الإصابة بفيروس "كورونا" في الأراضي السورية - 08:46 "المجلس الإسلامي" يدعو لطرد إيران من منظمة التعاون جراء الإساءة لقبر عمر بن عبد العزيز (بيان) - 07:12

"جيش العزة": تسعة قتلى وجرحى للنظام أثناء هجومهم على قرية شمال حماة

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2017/07/31 09:12

أعلن "جيش العزة"، التابع للجيش السوري الحر، اليوم الاثنين، مقتل وجرح تسعة عناصر من قوات النظام السوري، باشتباكات مع مقاتليه، أثناء هجوم شنوه على قرية العزيزية (28 كم شمال مدينة حماة)، وسط سوريا.

وقال المتحدث باسم "جيش العزة"، النقيب "مصطفى معراتي"، في تصريح خاص إلى مراسل "سمارت"، إن قوات النظام حاولت التقدم إلى قرية، الليلة الماضية، إلا أن مقاتليه تصدوا لهم وقتلوا عنصرين منهم وجرحوا سبعة آخرين.

وأضاف "معراتي"، أن اتفاق "تخفيف التصعيد" لا يشمل مدن وبلدات حماة التي تسيطر عليها فصائل الجيش الحر والكتائب الإسلامية، معتبرا أن محاولة قوات النظام التقدم "تأتي لكسر شوكة جيش العزة وكسب أراض جديدة".

وكانت "الفرقة الوسطى"، التابعة للجيش الحر، أعلنت، منتصف تموز الجاري، استهدافها مواقع قوات النظام في مدينة السقيلبية (40 كم شمال غرب مدينة حماة)، ردا على استهداف المدنيين، في مدن وبلدات قريبة، متوعدة بالرد الدائم على مصادر النيران.

من جهتها، قالت "هيئة تحرير الشام" عبر وسائل إعلامها، اليوم، إن اشتباكات اندلعت بين عناصرها وعناصر قوات النظام في محيط قرية عيدون (18 كم جنوب حماة)، وسط قصف مدفعي للأخيرة، دون تسجيل إصابات.

وقالت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، يوم 9 تموز الجاري، إن ستة عناصر من قوات النظام قتلوا، بعد هجوم على حاجز لهم شمال بلدة حربنفسه، جنوب حماة.

وسيطرت فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية على عشرات البلدات والقرى والمواقع الخاضعة للنظام شمال حماة، خلال شهر شباط الماضي، إلا أن قوات الأخير تمكن من إرجاع سيطرتها على معظم النقاط بتغطية جوية روسية.