الأخبار العاجلة
منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون محليون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34 انفجارعبوة ناسفة في بلدة جنديرس شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (ناشطون) - 14:49 مصرف سوريا المركزي يهدد بالملاحقة القضائية لأي شخص يستلم حوالة مالية خارج الشركات المرخصة من قبله ( بيان ) - 13:38 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 123 شخصا (وزارة الصحة) - 12:34 تحركات لمجموعات مشاة من الجيش التركي في منطقة أريحا بإدلب (ناشطون محليون) - 11:47 ثلاثة قتلى بينهم طفل وجريح بانفجار قنبلة غرب إدلب (الدفاع المدني) - 11:19

"فيلق الرحمن": روسيا لم تنفذ تعهداتها بإلزام النظام بعدم خرق اتفاق "تخفيف التصعيد"

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2017/08/22 20:12

سمارت - ريف دمشق

​قال "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، الثلاثاء، إن روسيا لم تمارس الضغوط التي تعهدت بها، لإيقاف خرق قوات النظام السوري لاتفاق "تخفيف التصعيد"، المبرم مؤخرا في شرق دمشق، جنوبي سوريا.

​وأضاف الناطق باسم "الفيلق"، وائل علوان، في مداخلة مع إذاعة "هوا سمارت"، أن قوات النظام و "الفرقة الرابعة" التابعة لها، لم تبدآن بوقف إطلاق النار المقرر مساء الجمعة الفائت، حيث توقفت المعارك بـ"شكل كبير جدا"، لكن القصف لازال مستمرا على حي جوبر ومعظم بلدات الغوطة الشرقية.

وأوضح "علوان" أنه "يوجد تواصل غير مباشر مع روسيا، عبر الدكتور خالد المحاميد (رجل أعمال وعضو الهيئة العليا للمفاوضات المقال مؤخرا)، وتواصل مباشر مع الفريق الذي كان ممثلا لدولة روسيا الاتحادية، لتوثيق الانتهاكات والقصف الحاصل على الغوطة الشرقية".

​وطالب "‘علوان" المجتمع الدولي وروسيا بـ"الضغط الجاد على النظام للالتزام، لأنه لا يمكن أن يكون اتفاق يلتزم به طرف واحد"، على حد وصفه.

وخرق النظام، في 18 آب الجاري، اتفاق "تخفيف التصعيد" شرق دمشق، بعد دقائق من سريانه، حيث يعتبر الاتفاق هو الثاني من نوعه في الغوطة الشرقية، وجاء بعد استمرار قوات النظام بقصف حي جوبر وبلدات شرق دمشق، خاصة عين ترما، ما دعا لتوقيعه في جنيف، والذي أوضح بنوده "فيلق الرحمن" أمس الاثنين.