الأخبار العاجلة
"الإغاثة التركية" تعلن عزمها بناء 20 ألف منزل من الطوب في محافظة إدلب (تصريح صحفي ) - 11:42 الاشتباه بتسع حالات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 10:30 العشرات يتظاهرون ضد النظام في أول أيام العيد بمدينتي إدلب وبنش (مصادر محلية) - 09:53 احتراق 100 دونم من محصول القمح لأسباب مجهولة شمال الرقة (مصدر محلي) - 09:30 "الأسايش" تفرج عن أكثر من 13 معتقل لديها  تزامنا مع اعتقال آخرين غرب الرقة (مصدر في الأسايش) - 06:49 النظام يعلن عن تسجيل 11 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 70 إصابة في سوريا (وزارة الصحة) - 10:23 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب كفرنبل جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:54 النظام يعلن عن حالة وفاة وإصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 59 مريض في المناطق الخاضعة لسيطرته (وزارة الصحة) - 17:08 غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تعلن إجراء عملية تبادل أسرى مع قوات النظام تم بموجبها إطلاق سراح إمرأتين وثلاثة أطفال مقابل تسليم ثلاثة عناصر لقوات النظام (بيان) - 12:07 قتلى وجرحى خلال هجوم مجهولين على سجن عايد جنوب مدينة الطبقة في محافظة الرقة (مصدر عسكري) - 10:36

تراجع الصناعات في إدلب بسبب الأوضاع الأمنية وهجرة رؤوس الأموال

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2017/08/26 19:50

سمارت-إدلب

تراجعت الصناعات في محافظة إدلب، شمالي سوريا، بسبب الأوضاع الأمنية وهجرة رؤوس الأموال ما خلق سوقا للبضائع التركية.

قال رئيس غرفة الصناعة في محافظة إدلب، اسماعيل عنداني، لـ"سمارت"، السبت، إن الأوضاع الأمنية والقصف المستمر على إدلب تسبب بخروج معظم المعامل عن الخدمة، وهجرة رؤوس الأموال، إلى جانب وجود نقص في المعادت والآلات.

وأشار "عنداني" أن السوق المحلية بحاجة للسلع الغذائية، ولا يتوفر حاليا سوا المنتج التركي.

بدوره قال مسؤول "معمل الدسوقي" الواقع على طريق " إدلب – سرمين" أحد أكبر المعامل الغذائية في محافظة إدلب، إن انتاج المعمل تراجع بشكل كبير، نتيجة انقطاع الكهرباء، وارتفاع ثمن المحروقات والتنقلات وأسعار المواد الأولية.

وأشار مسؤول المعمل، محمد الأسود، في حديث لـ"سمارت"، أن المعمل كان ينتج حوالي 75 طن في الموسم الواحد من "دبس البندورة"، أما الآن فإنتاجه لايتجاوز الـ 5 طن، بسبب منافسة المنتج التركي والذي يعتبر "أقل جودة" من المنتج المحلي.

ولفت "الأسود"، أن المعمل ينتج (دبس البندورة، دبس الفلفل، المربيات، وعصائر طبيعية)، موضحا أن المعمل كان يشغل مئة عامل سابقا، بينما الآن يعمل فيه 25 عاملا وعاملة فقط.

يذكر أن ارتفاع المحروقات العام الماضي، تسبب بإغلاق العديد من المعامل في حلب وإدلب، نتيجة الاشتباكات الدائرة في ريف حلب الشمالي، كما لحقت بمعامل الفحم خسائر كبيرة في منطقة أرمناز بإدلب، لغلاء الوقود وصعوبة تصديرها.