الأخبار العاجلة
"الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34 انفجارعبوة ناسفة في بلدة جنديرس شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (ناشطون) - 14:49 مصرف سوريا المركزي يهدد بالملاحقة القضائية لأي شخص يستلم حوالة مالية خارج الشركات المرخصة من قبله ( بيان ) - 13:38 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 123 شخصا (وزارة الصحة) - 12:34 تحركات لمجموعات مشاة من الجيش التركي في منطقة أريحا بإدلب (ناشطون محليون) - 11:47 ثلاثة قتلى بينهم طفل وجريح بانفجار قنبلة غرب إدلب (الدفاع المدني) - 11:19 "حكومة الإنقاذ" تعفي المركبات من رسوم التسجيل حتى منتصف حزيران(بيان) - 11:05 "صحة الحكومة المؤقتة" سيجرى اختبار عينات الإصابة بفيروس "كورونا" في الأراضي السورية - 08:46 "المجلس الإسلامي" يدعو لطرد إيران من منظمة التعاون جراء الإساءة لقبر عمر بن عبد العزيز (بيان) - 07:12

مطالب بحل "تحرير الشام" في غوطة دمشق الشرقية أو توجهها إلى إدلب

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/08/31 19:25

سمارت-ريف دمشق

طالب 13 مجلسا محليا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، الخميس، "هيئة تحرير الشام" بحل نفسها أو الخروج نحو إدلب، داعين "فيلق الرحمن" لفتح مكاتب لتسجيل أسماء العناصر ليخرجوا.

وقال رئيس المجلس المحلي لمدينة دوما، خليل عيبور، في تصريح إلى "سمارت"، إن هدفهم تفويت الفرصة على النظام السوري الذي يعتبر "جبهة النصرة"، (المكون الأبرز في تحرير الشام)، عائقا أمام أي اتفاق سياسي، ومبررا لقصف المنطقة، إضافة إلى رغبة الأهالي بعدم وجود أجانب.

وأضاف "البيروتي" إنهم اختاروا "فيلق الرحمن" لمهمة تسجيل أسماء العناصر، كونه تعهد ضمن اتفاقه مع الجانب الروسي بخروج "تحرير الشام" والعمل على حلها، إضافة إلى عدم إمكانية تسجيل أسماء الراغبين بالمغادرة لدى "جيش الإسلام" بسبب المواجهات بينه وبين "الهيئة".

وأكد "عيبور" عدم وجود أي تنسيق مع النظام، لافتا أن التنسيق يمكن أن يكون بين الفصائل والجانب الروسي،

وقال رئيس المجلس المحلي لمدينة حرستا، حسام البيروتي، لـ "سمارت"، إن هدف الفعاليات المدنية هو دفع الفصائل للاتحاد ضمن الجيش السوري الحر، أو توحيد أهدافها، وإن "تحرير الشام" هي الوحيدة التي بقيت خارج هذا المسعى.

واعتبر "البيروتي" أن خروج عناصر الهيئة إلى إدلب، "يعتبر مخرجا مناسبا لهم ويعطيهم مزيدا من الخيارات بعيدا عن التصادم والاقتتال"، معربا عن أمله بأن توافق "تحرير الشام" على حل نفسها بدلا عن ذلك.

وخرجت مظاهرات في مدن وبلدات عدة بالغوطة الشرقية، تطالب بخروج "تحرير الشام" من المنطقة، أو حل نفسها، تزامنا مع مواجهات بين "جيش الإسلام" و"الهيئة"، لإنهاء وجود الأخيرة في الغوطة.