الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"الهيئة التأسيسية" تنفي تسمية رئيس للحكومة في إدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2017/09/23 08:46

سمارت - إدلب

نفت "الهيئة التأسيسية" المنبثقة عن "المؤتمر السوري العام"، السبت، تسمية حسن جبران، لتولي رئاسة "الحكومة" المزمع الإعلان عنها في إدلب، الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام".

وقال الناطق الإعلامي باسم "الهيئة التأسيسية" ياسر النجار، في تصريح مقتضب لـ"سمارت"، إنه "من المبكر تسمية رئيس للحكومة، حيث لم تناقش الأسماء المرشحة للمنصب بعد".

وجاء المؤتمر بعد دعوة "تحرير الشام" لتأسيس ما سمته "مشروع سني ثوري يمثل أهداف الشعب السوري"، كما وجه قائدها العسكري، "أبو محمد الجولاني"، دعوات مماثلة لاقت رفضا من بعض شخصيات المعارضة، أطلقت بعدها فعاليات مدنية ثلاث مبادرات تهدف كل منها إلى تشكيل "إدارة مدنية موحدة"، دون نتائج فعلية لها.

وكان رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب حذر يوم 18 أيلول 2017، من انقطاع الدعم عن المجالس المحلية التي تقبل بالحكومة التي ستنبثق عن "المؤتمر السوري العام" في مدينة إدلب

و​اختتم "المؤتمر السوري العام" 17 أيلول 2017، أعماله والذي عقد على مدار يومين في قاعة المؤتمرات بمعبر باب الهوى في إدلب، شمالي سوريا، وأصدر قرارات قضى إحداها بتشكيل "هيئة تأسيسية" تكلف رئيسا لـ"حكومة الداخل" خلال أسبوعين من تاريخ انتهاء المؤتمر.