الأخبار العاجلة
" الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22 الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على النظام في سوريا سنة كاملة (الأناضول) - 13:19 مظاهرة في مدينة عفرين بحلب تطالب بمحاسبة عناصر فرقة " الحمزات" (مصادر محلية) - 13:04 معبر "باب الهوى" مغلق أمام المرضى عدا الإسعافية المهددة بالوفاة (بيان) - 10:18 دخول رتلين من القوات التركية إلى إدلب ( ناشطون محليون) - 08:11 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 122 اصابة (وزارة الصحة) - 06:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36

إعلان بلدتين منكوبات غرب إدلب بسبب القصف الروسي

pictogram-avatar
Editing: أحلام سلامات محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2017/09/27 13:45
Update date: 2017/09/27 15:17

تحديث بتاريخ 2017/09/27 17:07:33 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - إدلب

أعلن مجلسان محليان أن بلدة بداما وقرية عين السودة غرب إدلب، شمالي سوريا، منكوبتين بسبب القصف الروسي المتواصل منذ تسعة أيام.

وقال رئيس مكتب الإحصاء بالمجلس المحلي لبلدة بداما (40 كم غرب إدلب) أمين طنجور، في تصريح لـ "سمارت" الأربعاء، إن القصف الذي تعرضت له البلدة الثلاثاء أسفر عن دمار كبير في الأبنية السكنية والمرافق الخدمية والصحية وشبكات مياه الشرب، مقدرا نسبة الدمار في البنى التحتية بـ 70 في المئة.

وتعرضت بلدة بداما لقصف جوي ليومين متتالين، ما أسفر عن جرح 12 مدنيا، إضافة لمقتل وجرح عشرات المدنيين في مناطق عدة في المحافظة.

وأضاف "طنجور" أن المدارس أيضا تعرضت لقصف جوي وصاروخي، ما أدى لخروجها جميعها عن الخدمة.

وأشار إلى دمار الجامع الأثري في بداما، الذي يعتبر من أقدم المساجد بريف إدلب الغربي، والتي انطلقت منه عدد من المظاهرات بداية الثورة، معتبرا أنه مكان لـ "الراحة النفسية"، حيث يعقد الأهالي اجتماعاتهم وتلقى الدروس والمحاضرات الدينية.

كذلك أعلن المجلس المحلي لقرية عين السودة (29 كم غرب إدلب) على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، أن كل المراكز الخدمية خرجت عن الخدمة بسبب القصف، مشيرا أن أغلب السكان نزحوا ولم يتبقى إلا أعداد قليلة.

وكان المركز الصحي الوحيد في قرية البشيرية (22 كم غرب مدينة إدلب)، خرج عن الخدمة، في وقت سابق اليوم، جراء قصف جوي على القرية.

وبدأت الحملة العسكرية على محافظة إدلب قبل تسعة أيام، قصفت روسيا والنظام خلالها خمسة مشاف في المحافظة خرج إثره مشفى عن الخدمة في مدينة كفرنبلوآخر بقرية التحومراكز للدفاع المدنيومحطات كهرباءعن الخدمة، في وقت أدانت مديرية صحة إدلب الهجوم.