الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"محلي مدينة عندان" بحلب يشكل لجنة لدعم مدارسها

pictogram-avatar
Editing: رائد برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/11/08 12:21

سمارت - حلب

أعلن المجلس المحلي لمدينة عندان (12 كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا، الأربعاء، تشكيل لجنة لدعم مدارس المدينة، بالاشتراك مع الجمعيات الخيرية فيها.

وقال رئيس المجلس، عبدالرحمن جويد، في تصريح إلى "سمارت"، إن الحاجة إلى مبالغ ضخمة لترميم وتجهيز المدارس السبع العاملة في المدينة، دفعتهم إلى الاجتماع مع جمعيات "نسائم الرحمة" و"عطاء" و"الفرقان" لتشكيل اللجنة.

وأوضح "جويد"، أن الدعم المقدم للمدارس حاليا، يقتصر على جزء من القرطاسية والمحروقات والصيانة، مشيرا إلى سعيهم لتأمين رواتب لأكثر من مئة معلم ومعلمة يعملون في هذه المدارس.

وناشد "جويد" المنظمات الإنسانية تقديم الدعم للمرافق الخدمية في المدينة، التي عادت لها الحياة بشكل كبير في ظل الهدوء النسبي الذي تشهده المنطقة، بعد فترة القصف المكثف الذي تعرضت له من قبل قوات النظام السوري، ما تسبب بخسائر مادية كبيرة.

ويعاني القطاع التعليمي في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام من صعوبات، أبرزها القصف الذي أخرج كثير من المنشآت التعليمية عن الخدمة، ونقص الدعم المحلي والدولي، ما حرم مئات آلاف الأطفال من حقهم في التعلم.