الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مزارعون بالقنيطرة يشتكون ارتفاع تكاليف الموسم الزراعي الجديد (فيديو)

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2017/12/10 20:59

سمارت ـ القنيطرة
اشتكى مزارعون في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، من ارتفاع تكاليف الموسم الزراعي الجديد كأسعار بذار المحاصيل الاستراتيجية وغلاء أجور حراثة أراضيهم، في ظل غياب دعم المنظمات والجهات المعنية.

وقال المزارع أحمد الطحان من القنيطرة بتصريح إلى "سمارت" الأحد، إن ثمن كيلو الشعير لهذا العام 170 ليرة سورية في حين كان يباع بالعام الفائت بـ140 ليرة، إضافة لازدياد ثمن كيلو القمح بـ25 ليرة عما كان عليه بالعام الماضي، فضلا عن ارتفاع تكلفة فلاحة الأرض إلى 2500 ليرة سورية للدونم الواحد بعد أن كانت تعادل ألفين ليرة سابقا.

وأضاف "الطحان"، أنه لم يستطع زراعة سوى 40 دونم (الدونم يعادل ألف متر مربع) من أرضه بموسم الحبوب لهذا العام، علما أن مساحة أرضه تبلغ75 دونم، نتيجة ارتفاع الأسعار وغلاء الأجور، في ظل انعدام الدعم بشكل كامل من جميع الهيئات والمنظمات المعنية بمزارعي المحافظة هذا العام.

وتكبد المزارعون في محافظة القنيطرة في آب الفائت خسائر كبيرة في محصول البندورة بسبب عدم القدرة على التصدير خارج البلاد، بسبب إغلاق المعابر مع الأردن.

ويعاني المزارعون في معظم الأراضي الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري، منصعوبات كبيرةفي زراعة وحرث أراضيهم لهذا العام في ظل شح الدعم المقدم من المنظمات والهيئات المعنية بالشأن الزراعي.