الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"الحكومة المؤقتة" تطالب "الحر" بحماية مكاتبها بعد إنذار "حكومة الإنقاذ"

pictogram-avatar
Editing: هبة دباس |

سمارت -تركيا

طالب رئيس الحكومة السورية المؤقتة، جواد أبو حطب، فصائل الجيش السوري الحر بتحمل المسؤولية في حال تعرض مكاتبها إلى هجوم من قبل "هيئة تحرير الشام" بعد الإنذار الذي تلقته من "حكومة الإنقاذ".

وأمهلت "حكومة الإنقاذ" في وقت سابق اليوم، "الحكومة المؤقتة" 72 ساعة لإغلاق ماكتبها تحت طائلة المحاسبة، الأمر الذي اعتبره نائب رئيس "الحكومة المؤقتة" خاطئا ورد فعل على تصريحات شخصية.

وقال رئيس الحكومة، جواد أبو حطب، في تسجيل صوتي أرسله إلى "سمارت" الثلاثاء، إنه سيعقد اجتماعات مع كافة الأطراف والقوى لبحث "الهجوم والإنذار" الذي تلقوه من قبل "حكومة الإنقاذ"، محملا الجيش الحر مسؤولية الدفاع عن مباني ومكاتب الحكومة المؤقتة.

وتوجه "أبو حطب" إلى رئيس "حكومة الإنقاذ" محمد الشيخ، قائلا: "ماذا ستفعل هل لديك جيش؟ ما عندك إلا تحرير الشام هل ستستخدمها ضد الحكومة؟".

واعتبر "أبو حطب" أن "حكومة الإنقاذ" بإصدارها الإنذار "تكمل ما بدأه النظام والمشروع الروسي الذي يهدف لتقسيم سوريا إلى حكومات محلية".

وأوضح أنهم حاولوا "تهدئة الأوضاع" إلا أنهم "لن يسكتوا عن التصعيد الأخير الذي وصل مستوى الإنذار"، معتبرا أن "حكومة الإنقاذ تعبث بالثورة وتضيعها".

ويمثل الحكومة المؤقتة في إدلب مجلس محافظة، ومديريات خدمية، فيما تمثّل على مستوى وزارات ومجالس محلية تابعة لها في غالبية المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية في سوريا، بينما تكثف "حكومة الإنقاذ" بالأونة الأخيرة نشاطها واجتماعاتها مع الفعاليات الأهلية والمدنية بمناطق سيطرة "تحرير الشام".