الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس "كورونا" شمالي سوريا إلى 11 حالة بعد تسجيل ثلاث حالات جديدة (وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة) - 20:31 جرحى مدنيون بينهم أطفال بغارات جوية يرجح أنها روسية على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:30 طائرات حربية يرجح أنها روسية تشن غارة بالصواريخ على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:27 انفجار مجهول السبب في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا دون ورود أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 18:13 طائرات حربية روسية تشن غارات على بلدة سفوهن في جبل الزاوية جنوب إدلب (ناشطون) - 18:23 صحة إدلب تخلي المحجورين في مشفى باب الهوى شمال إدلب بعد التأكد من عدم إصابتهم بفيروس "كورونا" (مصدر طبي) - 18:00 إصابة رجل وامرأة بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كنصفرة جنوب إدلب من مقراتها القريبة (ناشطون) - 18:00 مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بينهم طفل وامرأة بقصف صاروخي مصدره قوات النظام في الحواجز القريبة على مدينة أريحا جنوب إدلب (مصادر محلية) - 14:54 قصف جوي من طائرات حربية روسية على محيط قرية البارة جنوب إدلب (ناشطون) - 13:27 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية تل واسط غرب حماة من مواقعها في الحواجز القريبة (ناشطون) - 13:26

كندا تؤكد مسؤولية النظام عن موت المرضى في المناطق المحاصرة شرق دمشق

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |

سمارت - تركيا

حمّلت كندا النظام السوري مسؤولية وفاة العديد من المرضى المدنيين في غوطة دمشق الشرقية، لمنعهم من الخروج لمستشفيات العاصمة دمشق وتلقي العلاج.

وقالت وزيرتا الخارجية كريستيا فريلاند والتنمية الدولية ماري كلود بيبيو، في بيان مشترك السبت، أنهما "أصيبتا بالذهول إزاء المنع"، مشيرتان إلى وجود ما يزيد على 500 شخص، معظمهم من النساء والأطفال والمسنين، يواجهون الموت في الغوطة الشرقية.

وأشار بيان الوزيرتين أن الأمم المتحدة قدمت للنظام منذ ستة أشهر لائحة تتضمن أسماء أكثر من 500 شخص، معظمهم من النساء والأطفال والمسنين، ممن ينبغي إجلاؤهم من الغوطة الشرقية على وجه السرعة.

وأكد البيان أن النظام لم يتخذ أي خطوات لتسهيل إجلاء المدنيين، مطالبين إياه باحترام القانون الدولي والإنساني، والسماح بإجلاء الأطفال المصابين بأمراض خطيرة".

وشددت الوزيرتان على ضرورة "إيصال المساعدات الإنسانية بسرعة ودون عوائق إلى المدنيين المحتاجين في جميع ضواحي دمشق المحاصرة".

وتوفي العشرات من المدنيين في الغوطة الشرقية خلال الأشهر الأخيرة بسبب نقص الغذاء والدواء الناتج عن حصار قوات النظام للمنطقة، رغم سريان اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي ينص على فتح المعابر الإنسانية.

وسبق أن أكدت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة، سعيها لتجديد القرار رقم  2165الصادر عن مجلس الأمن، لعام 2014 والذي يقضي بإدخال الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية عبر الحدود السورية، مكتفية بإخطار النظام بدخول المساعدات، بعد رفضه إدخال المساعدات لغوطة دمشق الشرقية.

ودعت الحكومة البريطانية الخميس، إلى إدخال المساعدات الإنسانية عاجلة ومن غير عراقيل إلى مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق التي تحاصرها قوات النظام.

وجدّدت الأمم المتحدة دعوتها لإجلاء 500 مدني من الغوطة الشرقية المحاصرة، لتقديم العلاج والعناية الطبية اللازمة لهم، سبقها إعلان منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف"، وفاة خمسة أطفال في بسبب نقص الرعاية الطبية في غوطة دمشق الشرقية.