الأخبار العاجلة
إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22

"تحرير الشام" بإدلب تعتقل الفريق الإعلامي الذي وثق حصار النظام لبلدة مضايا

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2017/12/23 11:43

سمارت - إدلب

اعتقلت "هيئة تحرير الشام" في مدينة إدلب شمالي سوريا، الفريق الإعلامي الذي وثق حصار قوات النظام السوري وميليشيا "حزب الله" اللبناني لبلدة مضايا غرب دمشق.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" السبت، إن "تحرير الشام" اعتقلت كل من الشاب حسن يونس أحد أعضاء الفريق الإعلامي وهو عنصر في منظمة الدفاع المدني أيضا وأخاه بكر، إضافة إلى الناشطين أمجد المالح وحسام محمود، في حي القصور وسط إدلب.

وتهجر الشبان مع آلاف المحاصرين من مضايا التي شهدت وفاة أكثر من مئة مدني من الجوع نتيجة الحصار إلى محافظة إدلب، بعد اتفاق بين فصائل عسكرية وقوات النظام.

وأشارت المصادر أن " تحرير الشام" اعتقلتهم بشكل تعسفي دون معرفة التهم الموجهة لهم.

وطالب مجموعة من الناشطين والإعلاميين في محافظة إدلب "تحرير الشام" بالإفراج عن المعتقلين، وحملوها كامل المسؤولية عن سلامتهم.

وعمل الفريق في مضايا على توثيق تداعيات الحصار وحالات الوفاة التي حدثت نتيجة الجوع وايصالها لوسائل الإعلام المحلية والعالمية ومنظمات حقوقية دولية.

وسبق أن اعتقل عناصر "تحرير الشام" ناشطين وإلإعلامين والمدنيين بعد سيطرتها على كامل مدينة إدلب، وكان آخرها اقتحامها لمحكمة "الصلح" بمدينة سراقب واعتقالها مساعد القاضي المسؤول عنها، كما صادرت الأختام الموجودة في المحكمة العائدة للنظام.