منظومة الطوارئ: القصف الروسي أخرج أكبر المشافي في أحياء حلب الشرقية عن الخدمة

اعداد محمد حسين| تحرير بشر سعيد🕔تم النشر بتاريخ 1 تشرين الأول، 2016 19:17:29 خبرعسكريإغاثي وإنسانيجريمة حرب

قال مدير منظومة الاسعاف والطوارئ أحمد سويد، اليوم السبت، إن استهداف الطائرات الروسي بشكل مباشر سيارات الإسعاف ومشفى الصاخور بحلب، أخرج أكبر المشافي في الأحياء الشرقية عن الخدمة.

وأوضح سويد في تصريح خاص لـ "سمارت" أن طائرات النظام المروحية سبقت الطائرات الروسية في استهداف المشفى بأربع اسطوانات تحوي مادة الكلور وبرميل متفجرة، ومع قدوم سيارات الإسعاف لنقل المصابين وأخلاء المشفى الميداني، جاء قصف الطائرات الروسية، ما أدي لمقتل عدد من الجرحى، وإحداث أضرار في سيارات الإسعاف.

وتابع سويد حديثه، "سابقاً تعرضنا لقصف واستُهداف المشفى لأكثر من مرة، ثم أعيد تأهيله ليعود للعمل، ولكن هذه المرة الدمار كبير جداً لأنه استهدف جاء بشكل مباشر".

 وأشار إلى "البنية التحتية في مدينة حلب مع احكام الحصار على المدينة، على سمع وبصر المجتمع الدولي وكأن بشار الأسد وحلفائه لديهم ضوء أخضر بقتل السوريين وحرق حلب بأهلها"، لافتاً إلى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى يومياً نتيجة القصف، "فالطيران لا يكاد يفارق السماء".

وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرو، إنه يدين "بأشد العبارات" الهجوم على المستشفىالوحيد بحي الصاخور ضمن أحياء حلب الشرقية المحاصرة، معتبراً ذلك "جريمة حرب".

وكانت طائرات حربية روسية شنت غارات بصواريخ عنقودية وارتجاجية استهدفت المشفىالوحيد في حي الصاخور بحلب، اليوم، ما تسبب بخروج المشفى عن الخدمة ومقتل مدنيين اثنين وجرح عدد آخر من المرضى الموجودين فيه.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين| تحرير بشر سعيد🕔تم النشر بتاريخ 1 تشرين الأول، 2016 19:17:29 خبرعسكريإغاثي وإنسانيجريمة حرب
الخبر السابق
اعتصامات في سوريا وخارجها تنديداً بالعدوان الروسي على سوريا
الخبر التالي
مصدر لـ"سمارت" ينفي قطع "داعش" طريق الإمداد في البادية