الأخبار العاجلة
قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16 حركة نزوح جديدة يشهدها جنوب إدلب إلى الشمال السوري ( منسقو الاستجابة) - 10:25 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية البارة جنوب إدلب من مواقعها في قرية بسقلا جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 10:24 19 حالة اشتباه جديدة بـ "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 08:48 فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58

30 مدرسة خارج الخدمة نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة على إدلب

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2018/02/17 20:56

سمارت - إدلب

خرجت 30 مدرسة عن الخدمة في محافظة إدلب شمالي سوريا، نتيجة الحملة العسكرية التي شنتها طائرات النظام وروسيا على عموم المحافظة.

وقال إعلامي مديرية التربية في إدلب مصطفى حاج علي في تصريح إلى "سمارت" إن 32 غارة للطائرات الحربية استهدفت 30 مدرسة، إذ أن أكثر من 20 مدرسة حجم الدمار بها يتجاوز الـ 60 بالمئة، و10 منها متضررة جزئيا النوافذ والأبواب أي ما يعادل نسبة 40 بالمئة، مشيرا أن تكلفة ترميمها كبيرة جدا، ويعملون على حساب قيمة الترميم بالرجوع لمدراء المدارس.

وأضاف "حاج علي" أن أكثر من 150 ألفا طالبا وطالبة من ريف إدلب الشرقي توقفوا عن التعليم نتيجة الحملة العسكرية، لافتا أنهم يعملون على عمليات ترميم جزئية لإعادة الطلاب إلى العملية التعليمية.

وسبق أن أعلنت مديرية التربية والتعليم "الحرة" في محافظة إدلب يوم 4 شباط الجاري، عن إيقاف العملية التعليمة في المدارس والمديريات التابعة لها، بسبب حملة القصف الجوي والصاروخي على المحافظة.

وكانت أكثر من 160 مدرسة خرجت عن الخدمة في إدلب بعد تدميرها بشكل كامل، فيما تضررت 134 مدرسة "جزئيا"، بقصف لروسيا والنظام خلال عام 2016، الذي قضى على إثره أكثر من 370 طالبا ومعلما.