الأخبار العاجلة
انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40

مجلس الأمن يصوت لصالح هدنة لمدة 30 يوما في سوريا

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت - تركيا

صوّت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة السبت، لصالح مشروع القرار الكويتي – السويدي يطالب بهدنة لمدة 30 يوما في سوريا.

ونال المشروع موافقة 15 عضوا بالإجماع ليصبح قرار يحمل الرقم 2401.

وقال مندوب الكويت في بيان لمجلس الأمن إن قرار يطالب بوقف لإطلاق النار "دون تاخير" والسماح "الفوري" للأمم المتحدة ببدء عمليات الإجلاء الطبي بشكل آمن وغير مشروط وعدم عرقلة العاملين في المجالين الطبي والإنساني، ورفع الحصار من جميع الأطراف عن المناطق المحاصرة بما فيها الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وأضاف البيان أن القرار يأتي في إطار الحلول المؤقتة على اعتبار أن الحل السياسي في سوريا هو السبيل للتوصل لتسوية تحقق تطلعات الشعب السوري وفق قرارات مجلس الأمن وخاصة القرار 2254 وبيان جنيف 1.

وسبق أن ناقش مجلس الأمن، يوم الخميس الماضي، مشروع قرار كويتي – سويدي، بهدف التصويت عليه أمس الجمعة، إلا أن الجلسة تأجلت إلى اليوم نتيجة النقاشات والاعتراضات الروسية على المشروع. 

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لقصف جوي من قبل طائرات روسيا والنظام الحربية وقصف مدفعي وصاروخي مكثف منذ أسبوع ما يتسبب بمقتل وجرح عشرات المدنيين يوميا إضافة إلى دمار بالبنية التحتية وخروج المشافي والأفران عن الخدمة، وسط حصار مستمر منذ خمس سنوات على المنطقة.

وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية قال، يوم الجمعة،إن روسيا ورئيس النظام بشار الأسد وإيران يمارسون "إبادة جماعية ممنهجة" وجرائم ضد الإنسانية بالغوطة الشرقية، مشيرا لمقتل ألفين مدني وجرح 5000 آخرين خلال الثلاثة أشهر الماضية.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" دعت، يوم الخميس الماضي، لهدنة فورية لمدة 30 يوما في سوريا، تتزامن مع مفاوضات "جدية".