الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"الإدارة الذاتية" الكردية تزيد التعرفة الجمركية على السيارات

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |

سمارت - الحسكة

زادت "الإدارة الذاتية" الكردية، رسوم التعرفة الجمركية على السيارت التي تدخل مناطق سيطرتها بنسبة عشرة بالمئة من ثمنها، كما منعت استيراد السيارات المصنعة قبل عام 2012.

وقال نائب الرئاسة المشتركة للهيئة المالية في "الإدارة الذاتية"، عبد الله حسو، في تصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إن القرار "يهدف لتقليل عدد السيارات والاقتصار على النوعية الحديثة منها"، إذ سجلوا 80 ألف سيارة لعام 2017، معتبرا أنه "يصب في مصلحة المواطن ويساهم ايجابا في وضع المنطقة الإقتصادية".

بدروه قال صاحب معرض سيارات في مدينة القامشلي، إن القرار يؤثر سلبا على إمكانية اقتناء المواطنيين للسيارات، وإن "الإدارة الذاتية" هي المستفيد الوحيد منه.

وتشهد مدينة الحسكة إقبالاً على بيع وشراء السيارات في الآونة الأخيرة بعد سيطرة "الوحدات الكردية" على مناطق كثيرة داخل محافظة الحسكة، وتحجيم دور وسلطة النظام فيها على أمور تقتصر على إصدار جوازات السفر وبعض الأحوال المدنية.

​وتعلن "الإدارة الذاتية" بشكل دوري، قرارات حول أمور اقتصادية مرتبطة بالحياة اليومية للأهالي، مثل تحديد سعر برميل المياه وأرباح الأدوية وأسعار تأجير المنازل في بعض المدن الخاضعة لسيطرتها، ذلك في ظل قرارات أخرى تعتبرها أحزاب كردية ومدنيون بأنها "انتهاكات"، مثل التجنيد الإجباري وقضايا تتعلق  بالتعليم.