الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

إلغاء الضرائب على البضائع القادمة نحو إدلب عبر حاجز مورك بحماة

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/03/03 09:23

سمارت - حماة

ألغت إدارة حاجز بلدة مورك (27 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا، الضرائب على البضائع القادمة نحو إدلب من مناطق سيطرة قوات النظام السوري.

ويقع المعبر بين بلدتي صوران ومورك، على طريق دمشق – حلب الدولي، وأصبح تحت إدارة مدنية، بعد انسحاب "هيئة تحرير الشام" من المدينة والحاجز منذ أيام، والذي يعد معبرا تجاريا بين المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري ومناطق سيطرته.

وقال مدير المعبر عبد الواحد دالي، في تصريح إلى "سمارت" السبت، إنهم "تفاجئوا" من فرض "تحرير الشام" ضرائب على المواد الداخلة من مناطق النظام، معتبرا أن هذا التصرف "غير شرعي" ويضر بالمصلحة العامة.

وأكد "دالي" أن الإدارة ألغت كافة الضرائب المفروضة على المواد والبضائع، بهدف التخفيف عن الأهالي، حيث شملت المواد الغذائية منها الحمضيات والخضار والسكر.

وأضاف "دالي" أن الضرائب المفروضة على المحروقات والغاز، سيتم تخفيضها لنصف القيمة، لوجود أجور تتعلق بالعمالة والمكاتب.

وفتحت قوات النظام و"تحرير الشام" في  تشرين الثاني الفائت، الحاجز لأول مرة أمام حركة التجارة، منذ انقطاعه في شباط عام 2014. بعد سيطرة "تحرير الشام" ، على قرية أبو دالي شمال شرقي حماة، والتي كانت معبرا تجاريا وسوقا لتبادل السلع والمحروقات بين النظام و"الفصائل العسكرية"، إلى جانب معبر بلدة قلعة المضيق في الريف الغربي.