الأخبار العاجلة
انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40

مجلس الأمن يجدد دعوته لتنفيذ قرار الهدنة في سوريا

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2018/03/07 20:03

سمارت ــ تركيا 

جدد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الأربعاء، دعوته لتنفيذ قراره رقم "2401" حول هدنة لمدة ثلاثين يوما في عموم سوريا.

وقال سفير هولندا في الأمم المتحدة والرئيس الحالي لمجلس الأمن، كاريل فان أوستيروم، إن المجلس "بحث وقف القتال وجدد دعوته لتنيفذ القرار 2401" ، كما عبر عن "قلقه" حيال ما يحصل في سوريا، بحسب وكالة "رويترز".

وجاءت تصريحات السفير بعد اجتماع مغلق للمجلس استعرض خلاله أحدث تطورات الوضع في سوريا بناء على طلب بريطانيا وفرنسا، حيث دعتا في وقت سابق لهذه الجلسة بسبب  مواصلة قوات النظام السوري غاراتها ضد المدنيين في غوطة دمشق الشرقية.

وبالتزامن مع انعقاد جلسة مجلس الأمن واصل النظام بدعم من روسيا بقصف عدة مناطق في سوريا منها محافظة إدلب والغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، حيث أسفر القصف على الأخيرة عن مقتل وجرح عشرات المدنيين.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، الأربعاء، إن استهداف بضع مئات من مقاتلي "المعارضة" لا يمكن أن يكون مبررا للهجوم الذي يشنه النظام على الغوطة الشرقية.