الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مظاهرة في مدينة اسطنبول دعما لغوطة دمشق الشرقية

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت - تركيا

تظاهر عشرات الناشطين السوريين والأتراك الأربعاء، قرب القنصلية الروسية في ساحة "غلطة سراي" بمدينة إسطنبول التركية دعما للغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق واحجاجا على المجازر الجارية فيها من قبل قوات النظام.

وكان من المقرر أن تكون المظاهرة أمام القنصلية الروسية إلا أن عدم استخراج ترخيص لها أدى لانتقالها إلى ساحة "غلطة سراي" التي تبعد عن القنصلية ٢٠٠ متر، بحسب ما قال ناشطون سوريون لـ"سمارت".

وطالب المتظاهرون بالتدخل الفوري لإيقاف القصف على الغوطة الشرقية وإدخال المساعدات الغذائية والطبية العاجلة للمحاصرين ومقاطعة كأس العالم لكرة القدم الذي سيجري في روسيا هذا العام.

وسبق أن تظاهر عشرات السوريون والأتراك أمام القنصلية الإيرانية في مدينة إسطنبول التركية، يوم السبت 3 آذار 2018، احتجاجا على المجازر التي تجري بالغوطة الشرقية.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لعملية عسكرية من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإسناد جوي روسي منذ بداية شهر شباط، ماتسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين وتضرر البنية التحتية، رغم القرار الأمم "2401" حول هدنة لمدة 30 يوما في سوريا وفك الحصار عن المدن والبلدات بما فيها الغوطة.