الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

تشكيل "مجلس عسكري" في بلدة معرة حرمة بإدلب لتجنيبها الاقتتال

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/03/08 12:34

سمارت - إدلب

أعلن مقاتلون في الجيش السوري الحر من أبناء بلدة معرة حرمة، تشكيل "مجلس عسكري" في البلدة (34 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، لتجنيبها الاقتتال الذي تشهده المحافظة.

وقال قائد المجلس، مشهور الطويل في تصريح إلى "سمارت" الخميس، إن المجلس يضم جميع فصائل البلدة، وهي كتائب "المشهور، و الشهيد تركي العساف، و سيف الحق، ولواء شهداء معرتحرمة، ولواء خطاب معرتحرمة، و كتيبة الفرقان، وكتيبة عبدالله المبارك"، بهدف دمجها تحت جسم واحد والتوافق على اتخاذ القرارات الجماعية التي تخص البلدة ومنع أي اقتتال فيها.

وطالب "الطويل"، "جبهة تحرير سوريا" و"هيئة تحرير الشام"، بوقف الإقتتال فيما بينها والتوجه إلى قتال قوات النظام لتخفيف الضغط عن غوطة دمشق الشرقية للعاصمة السورية، ومنعاً لإستغلال النظام ذلك الإقتتال للضغط على مناطق غرب حماة.

وسبق أن أعلن المجلس المحلي في بلدة معرة حرمة قبل يوم 28 كانون الأول، عن تشكيل "كتيبة أمنية" لحماية البلدة بالتعاون مع الفصائل العسكرية فيها، بعد مطالب بتوحيد  فصائل الجيش السوري الحر.

ويستمر الإقتتال بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" ما يسفر عن قتلى وجرحى مدنيين، تزامنا مع محاولة روسيا الضغط على أهالي  مدينة قلعة المضيق غرب حماة لإنشاء قاعدة عسكرية فيها ونشر قواتها هناك مقابل عدم القيام بعمل عسكري على المنطقة.