الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

وصول رتل عسكري لـ "الوحدات" الكردية برفقة ضباط روس إلى منبج بحلب قادما من عفرين

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2018/03/17 12:14

سمارت - حلب

أفاد مصدر خاص لـ "سمارت" أن رتلا عسكريا يضم قادة من "وحدات حماية الشعب" و"حزب الاتحاد الديموقراطي" الكرديين، وصل من منطقة عفرين برفقة ضباط روس إلى مدينة منبج شرق حلب شمالي سوريا لبحث وضع المدينة.

وقال المصدر المقرب من أجهزة الاستخبارات التابعة لـ "وحدات حماية الشعب" الكردية، إن الرتل العسكري وصل إلى مدينة منبج برفقة خمسة ضباط روس مع مرافقتهم الخاصة، بهدف عقد اجتماع في المقر العام لـ "الوحدات" الكردية بمالمدينة.

وأشار المصدر أن الهدف من الاجتماع هو مناقشة الأوضاع في مدينة منبج، واحتمال بدء عمية عسكرية تركية باتجاهها، خصوصا مع اقتراب سيطرة فصائل "الحر" على مدينة عفرين، والتصريحات التركية المتكررة حول نيتها التوجه إلى منبج.

ووصل عسكريون أمريكيون يوم الجمعة الفائت إلى مدينة الطبقة غرب الرقة، لعقد اجتماع أمني مع قيادات بـ "وحدات حماية الشعب" الكردية. كما سبق ذلك عقد اجتماع أمني في الطبقة ضم مسؤولين من استخبارات النظام مع آخرين من "الاتحاد الديموقراطي" وفق ما أفاد مصدر خاص حينها لـ "سمارت".