الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

إصدار مرئي يحاكي إصدارات تنظيم "الدولة" لتوجيه الأنظار إلى "جرائم النظام"

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت - تركيا

نشر ناشطون إصدارا مرئيا على مواقع التواصل الاجتماعي حمل عنوان "حصاد الأرواح" تم تصويره وإخراجه بالطريقة نفسها التي اعتمدها تنظيم "الدولة الإسلامية"، لتوجيه رسالة حول المجازر التي يرتكبها النظام السوري وروسيا.

ويظهر في المقطع أشخاص يرتدون زيا برتقاليا يقودهم عدد من الملثمين الذين يهمون بقطع رؤوسهم مع صوت أغنية استخدمها التنظيم في إصداراته السابقة، إلا أن الملثمين يلقون سكاكينهم ويخلعون أقنعتهم، ليظهر شخص مكمم الفم وعلى صدره عبارة "المجتمع الدولي"، بينما رسمت على الملثمين شعارات لكل من النظام السوري وروسيا وإيران وميليشيا "حزب الله".

ويوجه أحد الملثمين بعد ذلك رسالة باللغة الروسية يقول فيها إنه عندما ارتكب تنظيم "الدولة" مثل هذه الجرائم تحرك العالم خلال أيام، فيما يمارس الأسد وحلفاؤه ذلك منذ 7 سنوات، مضيفا أن "إرهاب الأسد وحلفائه هو الأخطر على السوريين والعالم أجمع".

وتشن قوات النظام السوري بدعم من روسيا وإيران حملة عسكرية عنيفة على غوطة دمشق الشرقية، استهدفت خلالها المنطقة بمئات الغارات والقذائف، كما استخدمت أسلحة محرمة دوليا تحوي غازات سامة ومادة "النابالم" و"الفوسفور الحارق"، ما أسفر عن مقتل مئات المدنيين، إضافة إلى تهجير آلاف آخرين، وذلك رغم قرار مجلس الأمن رقم 2401 القاضي بفرض هدنة في المنطقة.