الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

قتلى وجرحى بقصف جوي وصاروخي على بلدات في إدلب

pictogram-avatar
Editing: رائد برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/03/28 15:33

سمارت - إدلب

قتل أربعة مدنيين وجرح آخرون الأربعاء، جراء قصف جوي يرجح أنه لروسيا، وآخر صاروخي لقوات النظام السوري على ثلاث بلدات جنوب وغرب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال الدفاع المدني على صفحته في موقع "فيسبوك" إن طائرات حربية، رجح ناشطون أنها روسية، شنت غارات على بلدة النقير (55 كم جنوب إدلب) ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل وجرح آخرين نقلتهم فرقه إلى نقاط طبية قريبة.

وأضاف الدفاع المدني أن فرقه سحبت جثة قتيل جراء سقوط صواريخ في محيط بلدة بداما (40 كم غرب إدلب) انطلقت من مقرات قوات النظام في ريف اللاذقية.

وأصيب عدة مدنيين بجروح جراء غارات رجح ناشطون أنها من طائرات روسية، استهدفت الأحياء السكنية في بلدة القصابية التابعة لمدينة خان شيخون (50 كم جنوب إدلب)، بحسب الدفاع المدني.

وقتلت امرأة وجرح مدنيان الثلاثاء، بقصف جوي يرجح أنه روسي وصاروخي لقوات النظام على بلدة النقير .

يأتي القصف في إطار التصعيد العسكري الذي تشهده مدن وبلدات في إدلب خلال الأيام الماضية، رغم استمرار سريان اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي تعد روسيا إحدى الدول الضامنة له.