الأخبار العاجلة
انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38 أربعة جرحى بانفجارسيارة مفخخة في مدينة الباب شرقي حلب( مصدر طبي) - 11:29
ui.public.translatedTo

استئناف المفاوضات حول مدينة دوما وتوقعات بالوصول لاتفاق نهائي

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت - تركيا

استأنفت الأحد، "اللجنة المدنية" عن مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة دمشق) المفاوضات مع روسيا مع توقعات بالوصل لاتفاق نهائي.

وقالت "اللجنة المدنية" في بيان مقتضب نشرته على حساباتها بمواقع التواصل الإجتماعي إنها توصلت لوقف إطلاق نار، معربة عن تفاؤلها بالوصول إلى اتفاق نهائي.

وطلبت "اللجنة المدنية" من أهالي الغوطة توخي الحيطة والحذر لأن النظام لم يلتزم بوقف إطلاق النار.

وكان "جيش الإسلام" قال أمس السبت، إن المجتمع الدولي "أعطى الضوء الأخضر" لروسيا وقوات النظام السوري لارتكاب "الجرائم" في مدينة، مؤكدا أنهم طرحوا على الروس البقاء بالمدينة بكامل السلاح والمقاتلين.

ويأتي ذلك بعد قصف قوات النظام لمدينة دوما بالغازات السامةأمس السبت، ما تسبب بمقتل 85 شخصا وإصابة 1000 آخرين بحالات اختناق.

ويأتي ذلك بعد أربعة أيام من توقف عمليات خروج الجرحى والمدنيينمن المدينة باتجاه الشمال السوري.

وتجري مفاوضات منذ أكثر من أسبوعين بين روسيا و"اللجنة المدنية" بدوما حول المدينة الواقعة تحت سيطرة "جيش الإسلام"، في ظل تكتم عن تفاصيل سير العملية التفاوضية، في وقت يقول"جيش الإسلام" إنها تدور حول البقاء في مدينة.

وتضم "اللجنة المدنيين"  قائدا عسكريا في "جيش الإسلام" وعضوا بـ"القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية"، إلى جانب ممثلين عن المدنيين في دوما.