الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

وصول 3548 مهجر من مدينة دوما إلى مدينة الباب بحلب

سمارت - حلب

وصل الثلاثاء، 3548 مهجر من مدينة دوما شرق العاصمة السورية دمشق ضمن الدفعة الرابعة إلى معبر "أبو الزندين" قرب مدينة الباب شرق مدينة حلب شمالي سوريا.

وتعتبر الدفعة الرابعة هي أول دفعة تصل شمال سوريا بعد مجزرة الكيماوي في دوما التي راح ضحيتها مئات المدنيين، الأمر الذي لاقى تنديدا محليا ودوليا.

وقال منسقو الاستجابة شمال سوريا على صفحتهم الرسمية في "فيسبوك" إن الدفعة الرابعة من مهجري دوما وصلت ضمن 76 حافلة منهم خمسة فارغة وسيارتي إسعاف، حيث تقل الأخيرة 3548 مهجر بينهم 1346 طفل و877 امرأة.

وأشار مصدر مطلع لـ"سمارت" أن المهجرين سينقلون إلى مخيم "البل" الذي انشأ حديثا قرب مدينة إعزاز شمال حلب.

وسبق أن وصلت ثلاث دفعات من مهجري مدينة دوما بعد اتفاق توصلت إليه لجنة المفاوضات الممثلة لمدينة دوما مع الروس، يقضي بإخلاء "الحالات الإنسانية" إلى مدينة جرابلس.

وكانت قوات النظام هجرت أكثر من أربعين ألف مدنيا ومقاتلا من مدن وبلدات القطاع الأوسط للغوطة الشرقية إلى إدلب خلال آذار الفائت، بعد اتفاقين عقدتهما مع "فيلق الرحمن" و"حركة أحرار الشام الإسلامية" الذين كانا يسيطران على المنطقة.