الأخبار العاجلة
العثور على جثة شاب مدني مجهول الهوية بمدينة البصيرة شرق دير الزور(مصادر محلية) - 19:05 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى كنصفرة والبارة والموزرة بجبل الزاوية(مصدر محلي) - 17:33 الطيران الروسي يستهدف قرية قرب مدينة تل أبيض تحت لسيطرة "الجيش الوطني" (تصريح) - 12:33 قتلى وجرحى من قوات"قسد" بهجوم " مسلح مجهول" شرقي الرقة (ناشطون) - 11:50 روسيا وتركيا تسيران دورية عسكرية مشتركة بمحيط المالكية شمال شرق الحسكة (ناشطون) - 11:09 إصابة 72 شخصا بحالة تسمم في مخيم بريف إدلب (تصريح) - 11:02 14 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري ليرتفع اجمالي الاصابات إلى 372 حالة (وسائل إعلام النظام) - 09:38 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الفطيرة جنوب إدلب وخربة الناقوس غرب حماة من حواجزها المحيطة (تصريح) - 08:27 "الجبهة الوطنية" تعلن صد محاولة تسلل للنظام جنوب إدلب (تصريح) - 08:26 "قسد" تشن حملة دهم واعتقالات في قرية الحصن جنوبي محافظة الحسكة (مصدر محلي) - 20:19

البنتاغون: النظام السوري قادر على شن هجمات كيماوية محدودة مستقبلا

pictogram-avatar
Editing: رائد برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/04/19 18:11

سمارت - تركيا

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الخميس إن النظام السوري لا يزال يملك القدرة على شن هجمات كيماوية "محدودة" في المستقبل، رغم الضربات العسكرية التي وجهتها له دول غربية.

وقال المدير في هيئة الأركان الأمريكية كينيث ماكنيزي إن "النظام يتخفظ بقدرة متبقية، ربما منتشرة في مواقع مختلفة من البلاد"، دون أن يستبعد شن هجمات كيماوية جديدة، حسب وكالة أنباء "رويترز".

وتابع المسؤول: "لكن وهم يفكرون في آليات شن تلك الهجمات عليهم أن يشعروا بالقلق والخوف من أننا نتابعهم ولدينا القدرة على مهاجمتهم مجددا إذا لزم الأمر".

وشنت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا ضربات صاروخية صباح 14 نيسان الجاري، قالت الدول الثلاثإنها استهدفت مراكز أبحاث ومنشآت لتنصيع وتخزين الأسلحة الكيماوية تابعة للنظام، بهدف إضعاف قدرته الكيماوية.

وجاءت هذه الضربات عقب مقتل أكثر من أربعين مدنيا وإصابة مئات آخرين بحالات اختناق جراء استهداف قوات النظام مدينة دوما شرق العاصمة دمشق بغازات سامة رجح خبراء أنها الكلور وغاز الأعصاب.

واستمرت الهجمات الكيماوية للنظام رغم إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إتلاف كامل مخزونه من الكيماويات عام 2014، بعد صفقة بين موسكو وواشنطن لتجنيبه ضربات كانت تنوي الأخيرة شنها إثر الهجوم الكيماوي على منطقة الغوطة الشرقية منتصف عام 2013.