Breaking News
طائرات حربية روسية تشن غارات على بلدة سفوهن في جبل الزاوية جنوب إدلب (ناشطون) - 18:23 صحة إدلب تخلي المحجورين في مشفى باب الهوى شمال إدلب بعد التأكد من عدم إصابتهم بفيروس "كورونا" (مصدر طبي) - 18:00 إصابة رجل وامرأة بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كنصفرة جنوب إدلب من مقراتها القريبة (ناشطون) - 18:00 مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بينهم طفل وامرأة بقصف صاروخي مصدره قوات النظام في الحواجز القريبة على مدينة أريحا جنوب إدلب (مصادر محلية) - 14:54 قصف جوي من طائرات حربية روسية على محيط قرية البارة جنوب إدلب (ناشطون) - 13:27 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية تل واسط غرب حماة من مواقعها في الحواجز القريبة (ناشطون) - 13:26 الطيران الحربي الروسي يشن غارات جوية على بلدة بينين جنوبي إدلب (ناشطون + مراصد عسكرية) - 12:03 قصف جوي من طائرات حربية روسية على محيط قرية الكبينة وتلاها شمال مدينة اللاذقية (ناشطون) - 11:04 إصابة ثلاث" جنود روس" جراء "انفجار" لغم أرضي أثناء مرور "الدورية المشتركة" على طريق حلب اللاذقية (مصدر عسكري) - 11:04 ارتفاع عدد المصابين "بفيروس كورونا" إلى 5 بعد تسجيل إصابة جديدة في إعزاز غرب حلب (مصدر خاص) - 10:58
ui.public.translatedTo

بدء عملية التهجير من البلدات الثلاث جنوب دمشق (فيديو)

pictogram-avatar
Editing: محمد الحاج |
access_time
تاريخ النشر: 2018/05/03 08:17
Update date: 2018/05/03 11:30

سمارت-دمشق

بدأت صباح الخميس عملية تهجير المدنيين والفصائل من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب العاصمة دمشق، وتحركت الحافلات باتجاه نقطة التجمع في بيت سحم عند طريق مطار دمشق الدولي، تمهيدا لمغادرتها باتجاه شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ"سمارت" إن نحو ثلاثين حافلة دخلت إلى البلدات الثلاث لنقل الدفعة الأولى التي تشمل قرابة 2700 شخص، رافقها وفد من الشرطة العسكرية الروسية التي ستشرف على عملية التهجير.

وأوضح أن الدفعة الأولى تشمل عناصر فصائل "أكناف بيت المقدس" و "فرقة دمشق" مع عائلاتهم إضافة لعناصر من "جيش الإسلام" و "لواء شام الرسول"، ينقلون باتجاه مناطق سيطرة فصائل "درع الفرات" بحلب أو محافظة إدلب.

كذلك أشار المصدر أن غالبية الخارجين ضمن الدفعة الأولى هم من الفلسطينيين المقيمين في البلدات الثلاث أو "النازحين من الجولان".

وسبق أن ذكر ناشطون أن الخروج على دفعات من بلدات ببيلا وبيت سحم ويلدا من المقرر أن ينتهي يوم الاثنين القادم.

يأتي ذلك مع استمرار العملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوبي العاصمة، وبعد تنفيذ اتفاقات تهجير في محيط العاصمة وريفها، آخرها الاتفاق بمنطقة القلمون الشرقي، سبقهتهجير الفصائل ومدنيين من غوطة دمشق الشرقية.