الأخبار العاجلة
وصول تعزيزات عسكرية لروسيا والنظام إلى جنوب دير الزور (ناشطون) - 16:48 "الجبهة الوطنية" تعلن مقتل القائد العسكري "هشام أبوأحمد" إثر استهدافه بواسطة طائرة مسيرة على محور البارة جنوب إدلب ( مصدر عسكري) - 15:08 جريح مدني بانفجار عبوة ناسفة في سيارة بمدينة الباب شرق حلب (ناشطون ) - 13:28 آلاف الأشخاص يتظاهرون على طريق (M4) شرق مدينة إدلب للمطالبة بعودة النازحين إلى بلداتهم ورحيل النظام السوري (ناشطون ) - 11:25 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:49 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:06 روسيا تسير دورية تابعة لها برفقة سيارات مدنية في منطقة تل تمر بالحسكة (مصدر إعلامي) - 09:37 تعزيزات للجيش التركي تصل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين (مصادر محلية) - 08:35 تحليق كثيف لطائرات الاستطلاع الإسرائيلي في سماء القنيطرة والجولان (ناشطون) - 08:23 النظام السوري يعلن عن " 16" إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع العدد إلى "86" مريضا (وزارة الصحة) - 06:59

انطلاق الدفعة الثانية من مهجري حمص وحماة نحو الشمال السوري

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2018/05/08 16:12

تحديث بتاريخ 2018/05/08 18:01:51 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - حمص 

انطلقت الثلاثاء، الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، نحو الشمال السوري ضمن الاتفاق المبرم بين الهيئات المدنية والعسكرية بالمنطقتين وقوات النظام السوري ووفد روسي.

وقال عضو هيئة المفاوضات عن شمال حمص يلقب نفسه "أبو عبد الله أيوب" في تصريح إلى "سمارت"، إن 74 حافلة إضافة إلى سيارات خاصة تقل نحو ثلاثة آلاف شخص شخص انطلقت من مدينة الرستن باتجاه مدينة جرابلس بحلب.

وأضاف "أيوب" أن دفعة ثالثة ممثاثلة ستغادر المنطقة غدا الأربعاء.

وأوضح ناشطون أن الحافلات والسيارات الخاصة قلّت مقاتلي "فيلق الشام" مع أسرهم من مدينة الرستن بعد أن كان مقررا خروج مدنيين من مدينة تلبيسة في الدفعة الثانية.

وانطلقت مساء الاثنين، الدفعة الأولى من قافلة مهجري شمال حمص وجنوب حماة وتضمنت مدنيين وعسكريين معظمهم من "غرفة عمليات الرستن" نحو الشمال السوري.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام، يقتضي بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ"التسوية" في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد أن هددت روسيا  ببدء قوات النظام حملة عسكرية شمال حمص، في حال لم يسلم الجيش الحر سلاحه الثقيل خلال 30 يوما.