الأخبار العاجلة
وصول تعزيزات عسكرية لروسيا والنظام إلى جنوب دير الزور (ناشطون) - 16:48 "الجبهة الوطنية" تعلن مقتل القائد العسكري "هشام أبوأحمد" إثر استهدافه بواسطة طائرة مسيرة على محور البارة جنوب إدلب ( مصدر عسكري) - 15:08 جريح مدني بانفجار عبوة ناسفة في سيارة بمدينة الباب شرق حلب (ناشطون ) - 13:28 آلاف الأشخاص يتظاهرون على طريق (M4) شرق مدينة إدلب للمطالبة بعودة النازحين إلى بلداتهم ورحيل النظام السوري (ناشطون ) - 11:25 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:49 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:06 روسيا تسير دورية تابعة لها برفقة سيارات مدنية في منطقة تل تمر بالحسكة (مصدر إعلامي) - 09:37 تعزيزات للجيش التركي تصل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين (مصادر محلية) - 08:35 تحليق كثيف لطائرات الاستطلاع الإسرائيلي في سماء القنيطرة والجولان (ناشطون) - 08:23 النظام السوري يعلن عن " 16" إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع العدد إلى "86" مريضا (وزارة الصحة) - 06:59
ui.public.translatedTo

دخول الدفعة الأولى من مهجري حمص إلى مدينة الباب بحلب

سمارت - حلب

سمحت السلطات التركية الثلاثاء، بدخول القافلة الأولى من مهجري شمال حمص بالدخول إلى مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" أن السلطات التركية سمحت للقافلة بالدخول إلى مناطق "درع الفرات" استجابة للاحتجاجات الشعبية، بعد توقفها أكثر من عشر ساعات عند حاجز "أبو الزندين" في مناطق سيطرة قوات النظام السوري.

وأضاف الناشطون أن الدخول بدء بالسماح لسيارات الإسعاف بنقل 14 مصاب وحالة طبية من معبر إلى مشفى "الحكمة" داخلها، لافتين أن الحالة الخطرة ستسعف إلى المشافي التركية.

وسبق أن ناشد مهجري شمال حمص للتسريع بدخول القافلة الأولى العالقة في مناطق سيطرة قوات النظام عند معبر "أبو الزندين".

ونظم في وقت سابق الثلاثاء، العشرات من أهالي وناشطي مدينة الباب، مظاهرة تنديدا بمنع السلطات التركية دخول القافلة الأولى من مهجري شمال حمص إلى المنطقة.

وسبق أن منعت السلطات التركية عدة قوافل تقل مهجري من الغوطة الشرقية من الدخول إلى مناطق "درع الفرات" نتيجة عدم "التنسيق معها"، لكنها سرعان ما تتراجع عن القرار، نتيجة الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية.

وتأتي عملية التهجر بعد اتفاق بين "هيئة التفاوض" عن شمال حمص وجنوب حماة مع وفد روسي من قاعدة حميميم العسكرية، وينص الاتفاق على بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ"التسوية" مع قوات النظام بعد تسليم الفصائل العسكرية للأسلحة الثقيلة.