الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

النظام يمهل أهالي بلدة محجة وقرية النجيح في درعا لتشكيل وفد يلتقيه

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2018/05/15 09:00

سمارت - درعا

أمهلت قوات النظام السوري أهالي بلدة محجة وقرية النجيح في درعا جنوبي سوريا، يومين لتشكيل وفد يجتمع معها بهدف مناقشة أمر البلدة والقرية (45 كم شمال مدينة درعا).

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" الثلاثاء، إن قوات النظام أمهلتهم 48 ساعة للرد على إمكانية تشكيل وفد يلتقي بها، إلا أنها لم تخبرهم عن ماهية الاجتماع.

 وتوقع  المصدر أن يطرح النظام عليهم ثلاثة احتمالات وهي "وقف إطلاق النار مع حفاظ كل طرف على سيطرته وإما تهجير الأهالي أو إعلان الحرب" وقد يكون اجتماعا لجس نبضهم، وفق تعبيره.

وكان مصدر عسكري من بلدة محجة في درعا قال لـ"سمارت" في 27 آذار، إن فصائل الجيش الحر رفضت إبرام اتفاق "مصالحة" مع النظام السوري برعاية روسية، تزامنا مع تحدث وسائل إعلام النظام عن إبرام اتفاقات "مصالحة" في عدة بلدات وقرى خارجة عن سيطرته في محافظة درعا.

وسبق أن هجرت قوات النظام أهالي العديد من المناطق السورية بعد حملات عسكرية انتهت بالتفاوض، مثل ما حصل في مدن داريا والمعضمية والتل والغوطة الشرقية بريف دمشق.