الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

إعدام شاب بتهمة التعامل مع "التحالف" لارتكاب مجزرة في بلدة الجينة بحلب العام الماضي

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2018/05/18 11:09

سمارت - حلب

نفذت "هيئة تحرير الشام" الجمعة حكم الإعدام بحق شاب في بلدة الجينة (31 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بتهمة التعامل مع "التحالف الدولي" والتسبب بارتكاب مجزرة في البلدة العام الماضي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

وقال مصدر محلي من بلدة الجينة لـ "سمارت" إن "الهيئة" أعدمت الشاب فواز علي الأحمد في ساحة البلدة بحضور مئات الأهالي، عبر طلقة في الرأس، بعد اتهامه بإبلاغ "التحالف الدولي" عن موقع مركز دعوة في القرية.

وطالت غارات التحالف الدولي جراء ذلك مسجد القرية يوم 16 آذار العام الماضي أثناء وجود نحو 300 إلى 400 شخص بداخله ما أسفر عن مقتل نحو 60 شخصا غالبيتهم مدنيون إضافة لجرح عشرات آخرين.

واعترف الناطق باسم القيادة المركزية الأميركية، الكولونيل جون توماس أن الجيش الأمريكي قصف مبنى قال إنه يتبع لـ "تنظيم القاعدة" ويبعد 15 متراً عن مسجد في بلدة الجينة، مضيفا أنهم سيجرون تحقيقا حول إنباء عن سقوط ضحايا مدنيين جراء القصف.

وأدان عدد من الفصائل العسكرية والمجلس المحلي لمحافظة حلب حينها المجزرة التي ارتكبتها طائرات التحالف، معتبرة أن استهداف المساجد هو جريمة حرب في الأعراف والقوانين الدولية، وأن قصفها في أوقات اكتظاظها بالمصليين هو "تبييت مسبق لإيقاع ضحايا مدنيين".