الأخبار العاجلة
فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34

"الحر" في درعا يتوعد بصد أي هجوم لقوات النظام

pictogram-avatar
Editing: رائد برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/06/02 18:48

سمارت - درعا

توعد فصيلان تابعان للجيش السوري الحر في محافظة درعا جنوبي سوريا السبت بالتصدي لأي هجوم قد تشنه قوات النظام السوري على المنطقة.

وقال قائد المجلس العسكري لـ"قوات شباب السنة" في درعا نسيم أبو عروة في تصريح إلى "سمارت" إنهم يؤيدون انحساب "الغرباء" عن أرضهم مضيفا: "متمسكون بتراب الجنوب ولن نترك هذه الأرض مهما كلف الثمن".

وكشف دبلوماسي روسي أمس عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل حول انسحاب الميليشيات الموالية لإيران من الحدود الجنوبية لسوريا، مقابل السماح لقوات النظام بالتقدم وإعادة الانتشار في المنطقة.

واعتبر أن الحديث عن أي اتفاق  حول المنطقة سابق لأوانه، مؤكدا أن مقاتلي الجيش الحر في جميع قطاعاتهم جاهزون لأي طارئ.

وأشار "أبو عرة" إلى انسحاب ثلاث أرتال تتألف من ثلاثين سيارة ونحو مئتي عنصر يعتقد أنهم من ميليشيا "حزب الله" اللبنانية من مدينة درعا باتجاه الشمال الأسبوع الماضي.

وقال المجلس العسكري الأعلى لمدينة نوى في بيان اطلعت عليه "سمارت" إنه "مأتهب للذود عن الأرض والعرض والتصدي لأي عدوان على أرض حوران"، معتبرا أن من يروجون لـ"المصالحة" مع النظام "خائنون لدماء الشهداء".

يأتي ذلك بعد ورود تقارير عن نية قوات النظام شن هجوم على محافظتي درعا والقنيطرة، المعقلين الأخيرين للفصائل العسكرية المعارضة له في جنوبي سوريا، بعد إحكام سيطرته على دمشق وريفها.